هل يمكن للسيارة التنبؤ بأزمة سائقها القلبية الوشيكة؟

لا يستطيع أي شخص أن يتوقع حدوث أزمة قلبية له أثناء قيادته للسيارة، كما أن التعرض لنوبة قلبية خلف عجلة القيادة لا يعد خطرًا على السائق فقط ، بل على الركاب معه وسائقي السيارات الأخرى كذلك.

لذلك وأملاً في الحد من هذا الخطر، تعكف تويوتا حالياً على تطوير تكنولوجيا جديدة، يمكن من خلالها التنبؤ بمثل هذا الأمر وايقاف السيارة وقوفاً تاما وآمناً، وهذا ما يمكن إدراجه ضمن وسائل الأمان الموجودة في السيارة.

في هذا المشروع تعمل تويوتا جنباً إلى جنب مع كلية “ميشيغان للطب” من أجل تطوير هذه التكنولوجيا، حيث قال الدكتور كايفان نجريان، الذي يقود الدراسة لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية: “ناقشت مع تويوتا رغبتهم في تطوير تكنولوجيا يمكنها رصد وتحليل علم وظائف الأعضاء من خلال طريقة القيادة والتنبؤ فيما إذا كان هناك مؤشرات لحدوث أزمةٍ قلبية”.

وأضاف الدكتور ناراجيان: “عندما حللنا الإحصاءات، وجدنا أن السائقين من كبار السن لديهم الكثير من القضايا ذات الصلة الطبية التي تتعلق بحوادث السيارات، وهذا يمكننا من الاستدلال بأنه يمكن أن يكون هناك عدد أكبر من الحوادث في المستقبل بسبب الشيخوخة، فبحلول عام 2030، سيكون هناك عدد متزايد من السائقين كبار السن، وبالتالي تزايد عدد الإصابات التي قد تحدث وراء عجلة القيادة، لقد كان هذا الدافع الأكبر بالنسبة لنا لبدء استكشاف هذا الموضوع منذ الآن”.

وقد أجريت دراسة أولية على مدى 7 أشهر لتحديد التحديات والحلول الممكنة لتطوير النظام، وبينما لا يزال النظام قيد التطوير، تأمل تويوتا أن يكون لها نتائج أولية بحلول عام 2020.

(فوشيا)


'هل يمكن للسيارة التنبؤ بأزمة سائقها القلبية الوشيكة؟' has no comments

Be the first to comment this post!

Would you like to share your thoughts?

Your email address will not be published.

Bousla News by bousla