أياد إلكترونية بطباعة 3D تغير حياة الأطفال مبتوري الأطراف

قد تتاح الأيادي الإلكترونية المخصصة للأطفال قريبا لدى هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، بعد أن يتم إجراء أول تجربة سريرية في العالم لها خلال هذا الأسبوع.

وتم تصميم الأيدي بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، مخصصة للأطفال مبتوري الأطراف، ليتم إنتاجها بتكاليف أقل من النماذج المتوفرة حاليا.

وعملت شركة “Open Bionics” ومقرها بريستول، مع 10 أطفال في مستشفى محلي خلال فترة اختبارات دامت 6 أشهر.

وفي تعليقها على النموذج الإلكتروني، قالت تيلي لوكي (11 عاما)، من دورهام، والتي فقدت يديها بعد أن أصيبت بالتهاب السحايا عندما كانت رضيعة: “يبدو رهيبا ويجعلك تشعر بالثقة”.

وتكلف الأيدي 5 آلاف جنيه إسترليني ولا تتطلب سوى يوم واحد لصنعها، وذلك باستخدام أحدث تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وتصل تكلفة الأطراف الصناعية المتاحة حاليا مع أصابع يمكن السيطرة عليها، إلى حوالي 60 ألف جنيه إسترليني، وهي في كثير من الأحيان باهظة الثمن بالنسبة للأطفال الذين هم في طور النمو السريع.  

وتلصق أجهزة الاستشعار على الجلد للكشف عن حركات العضلات المستخدمة، ما يمكن من السيطرة على اليد وفتح وإغلاق الأصابع.

ويستند تصميم الأيدي على اتفاقية بين شركة ديزني وشركة “Open Bionics”، لتحاكي النماذج شخصيات مثل الرجل الحديدي وأبطال حرب النجوم وغيرها.

وفي حال نجحت التجربة فإن الفريق سيكون قادرا على تقديم طلب للحصول على منحة قدرها 1 مليون جنيه إسترليني، لتقديم المنتج في كامل أنحاء البلاد في العيادات التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية.

ويأمل الأطباء في أن تساعد هذه التقنية في نهاية المطاف على توفير الأطراف الاصطناعية بأسعار معقولة لـ30 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.


'أياد إلكترونية بطباعة 3D تغير حياة الأطفال مبتوري الأطراف' has no comments

Be the first to comment this post!

Would you like to share your thoughts?

Your email address will not be published.

Bousla News by bousla