سياحة و سفر

تعرف على طبيعة متنزه غوص تحت الماء المقام في البحرين

أطلقت دولة البحرين بداية العام الحالي عن متنزه غوص جديد تحت الماء وهو يمتد على مساحة 100 ألف متر مربع ويستهدف هذا المشروع هواة الغوص والمهتمين بالسياحة البيئية.

وقد أُطلق بناء هذا المتنزه بالتعاون بين المجلس الأعلى للبيئة، وهيئة البحرين للسياحة والمعارض، وديار المحرق، وعدد من مؤسسات القطاع الخاص, وسيتضمن المنتزه طائرة تحت الماء من طراز بوينغ 747 يبلغ طولها 70 متراً، بالإضافة إلى مجسم لبيت النوخذة، وكرات الشعاب الاصطناعية، وغيرها من المجسمات البحرية المصنوعة من مواد تسهم في توفير بيئة آمنة لنمو الشعاب المرجانية والحياة الفطرية البحرية.

وأوضحت أريانا هيومانيس، المتخصصة في شؤون البحار، والتي تحمل درجة الدكتوراه في علم البيئة البحرية من جامعة جيمس كوك في أستراليا، وتتخذ حالياً من جامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة مكاناً لها، أن الشعاب المرجانية الاصطناعية ليست دائماً سليمة إيكولوجياً.

وأشارت إلى أنه “نظراً لأن الشعاب المرجانية والتي تتمتع بصحة جيدة أصبحت أقل وفرة، وأصبح الغواصون أكثر مهارة وخبرة، فإن الشعاب الاصطناعية تحولت إلى بدائل شائعة تستخدمها الحكومات وأسواق السياحة لجذب الزوار إلى مناطق معينة.”

وقال متحدث باسم هيئة البحرين للسياحة والمعارض: “ستخضع جميع أسطح الطائرة لغسل عالي الضغط باستخدام منظفات صديقة للبيئة، لضمان إزالة جميع مواد ما بعد الإنتاج، والزيوت، والأوساخ”.

وأضاف: “علاوة على ذلك، خُصص الكثير من الوقت لإزالة الملوثات من الطائرة. وقد شمل ذلك إزالة جميع الأسلاك، وجميع الأنظمة الهيدروليكية، والهوائية، وأنظمة الوقود، وجميع المواد اللاصقة، أو المواد العازلة، أو البلاستيك، أو المطاط، أو المواد الكيميائية، أو المواد السامة المحتملة الأخرى”.

ويُعد المنتزه المائي في البحرين، جزءاً من الاتجاه العام لمناطق الجذب السياحية تحت الماء، بدءاً من الفندق الواقع تحت الماء في جزر المالديف، إلى متحف أمريكا تحت الماء، الذي يقع قبالة ساحل ولاية فلوريدا.

الوسوم
أخبار لبنان والعالم - من موقع بوصلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق