رياضة

لماذا شهدت مباريات ريال مدريد وبرشلونة أسوأ حضور جماهيري منذ سنوات؟

سانتياغو بيرنابيو وكامب نو يسجلان أسوأ حضور جماهيري

شهدت بداية الدوري الإسباني لكرة القدم في موسمه الجديد، تراجع الحضور الجماهيري، وتحديدًا في مباراتي برشلونة أمام ديبورتيفو ألافيس، وريال مدريد أمام خيتافي على ملعبي “كامب نو” و”سانتياجو بيرنابيو”.

وكشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية، أن هناك 48446 مشجعًا شاهد فوز ريال مدريد على خيتافي في “سانتياغو بيرنابيو”، في حين شاهد 52.356 انتصار بطل الدوري ضد ألافيس، وهي أرقام مخيبة للآمال مقارنة مع ظهورهم لأول مرة في الدوري على مدار العقد الماضي.

ولم يحظ أي نادٍ بمثل هذا الحضور الضعيف لأول مباراة له في الدوري على مدار السنوات العشر الأخيرة، وكان أسوأ عدد من الجماهير في كلا الملعبين هو 56،480 في “كامب نو” الموسم الماضي، في حين كان “برنابيو” 61،568 في مباراتهم الأولى في 2016/2017.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تكون سببًا في الإقبال الضعيف عن مباراة الميرينغي، قد يكون غياب التوقيع المهم الذي كان من شأنه أن يثير توقعات الجمهور لرؤيته هو أهم عامل في رؤية هذا العدد الكبير من المقاعد الفارغة، بجانب ثمن التذاكر حيث تراوحت الأسعار بين 40 يورو و 125 يورو.

وكان برشلونة قد استهل حملة الدفاع عن لقبه بالفوز على ألافيس بثلاثية نظيفة، بينما تمكن غريمه ريال مدريد من عبور خيتافي بثنائية نظيفة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق