بسبب جائحة كورونا، أجبر الكثير على تغيير العادات كالجنازات مثلاً. فبسبب ذلك، أجبر الناس في توديع أحبائهم الذين توفي على الإنترنت.

فقد إضطرت إحدى العائلات الإيطالية التي تقيم في مدينة سالينتو في مقاطعة ليتشي بإقليم بوليا، بعمل جنازة لقريبهم الذي توفي عن عمر ناهز 89 عاماً، على تطبيق “زوم” لتجنب التجمعات وإحتراماً لقواعد التباعد الإجتماعي.

قامت العائلة بتوزيع منشور في شوارع المدينة وأصدرت الخبر أيضاً على الموقع الإلكتروني لدار الجنازات، حيث قدموا تعليمات حضور الجنازة عبر الإنترنت باسم الهوية وكلمة المرور وجميع البيانات اللازمة. كما حددت العائلة بأنهما لن تقبل أي زيارات منزلية.

وجاء في المنشور الذي وزعته العائلة: “في فترة هذا الوباء، ولتجنب امتلاء الكنيسة والمقبرة بالناس، تقرر إقامة الجنازة ومتابعتها على زوم”.

وتعليقاً على قرار عائلة المتوفى، قال روكو باتيسو من وكالة الجنازات: “اتصل بنا صهر الشخص المتوفى وأبلغنا أنه يريد تنظيم الجنازة باستخدام تطبيق زوم، وبالفعل استجبنا له وقمنا فقط بدفن المسن دون جنازة، لأن عائلته لم ترغب في التسبب في وجود حشود عند المقبرة أو في الكنيسة، تجنباً لعدوى الفيروس الكورونا”.