بسبب جائحة كورونا، لزم الكثير منازلهم وبعضهم إختبئ في مناطق تعتبر آمنة. فقد ألقت الشرطة الأميركية على رجل كان يعيش لثلاث أشهر في منطقة آمنة في مكار أوهير الدولي في شيكاغو بسبب خوفه من جائحة كورونا.

إختبئ أديتيا سينغ وهو من كاليفورنيا، في المطار منذ 19 أكتوبر إلى يوم السبت الفائت، عندما وصل من لوس أنجلوس، وواجهه اثنان من عمال المطار، حسبما أفادت “Chicago Tribune” نقلاً عن المدعين.

ووفق التقارير التي نشرت، عثر على أديتيا سينغ وهو يرتدي بطاقة هوية في المطار التي قيل بأنها سرقت في يوم 26 أكتوبر الماضي.

إتصل العمال بالشرطة التي بدورها أوقفت أديتيا سينغ، وقد وجه إليه تهمة التعدي الجنائي على منطقة محظورة في أحد المطارات والسرقة.

وفي جلسة يوم الأحد، قال المدعي العام إن سينغ كان “خائفا من العودة إلى المنزل بسبب “كوفيد-19″، وفقا للتقرير.

وقال ممثلو الادعاء إنه زعم أيضا أنه عثر على الشارة. ولم يكن من الواضح لماذا سافر سينغ إلى شيكاغو في المقام الأول.

وقد حدد القاضي كفالة قيمتها 1000 دولار وأمر سينغ بالبقاء خارج مطار أوهير الدولي. ويجري التحقيق في الحادثة حاليا، وفق “نيويورك بوست”.