يحتاج الجميع بأن يكسب لقمة عيشه حتى لو كان عاملاً في توصيل الطلبات. لكن، هناك بعض الأشخاص الذين يرفضون الإنخضاع لشروط المطعم أو بأن يتقبلوا جميع الناس. فقد أدانت محكمة في مدينة “ستراسبورغ” شرق فرنسا، عامل توصيل جزائري بتهمة “معاداة السامية” بعد أن رفض توصيل الطعام لزبون يهودي.

قررت المحكمة بأن تسجن هذا العامل الجزائري لمدة 4 أشهر، وقد تبين أنه يقيم هناك بطريقة غير شرعية ولذلك تقرر ترحيله أيضاً.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانيان عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: “قررت طرد عامل توصيل الطعام، الذي قال إنه لا يريد توصيل طعام لزبائن من اليهود”، وفقا لما نشرته صحيفة “le point fr”.

كما أنه سوف يتم ترحيل عامل التوصيل الجزائري بعد أن تنتهي فترة سجنه. وذكر نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية الفرنسية عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: “هذا العامل يدعى ضياء الدين، وكان يقيم في فرنسا بصفة غير قانونية ونحن في انتظار العقوبة”.

أتى هذا الشاب للعمل في 7 يناير كعامل توصيل إلى مطعم “كوشير” في ستراسبورغ. وعندما سمع أن المؤسسة تقدم المأكولات يهودية، أجاب “أنا لا أخدم اليهود” وألغى الطلب على هاتفه المحمول.

وقدم مطعمان للطعام اليهودي الحلال، المعروف باسم “كوشر”، تقريرا قبل أيام لجمعية يهودية محلية، قالا فيه إن سائقين يعملان في شركة “ديلفرو” رفضا توصيل الطعام من المطعمين لأنهما لا يريدان التوصيل لليهود.

وقد قدم المطعمان والجمعية شكوى قانونية حيث رفضا فيه ما وصفاه ب”عنصرية واضحة ومعادية للسامية”. لكن القضية تضمنت فقط العامل الجزائري فقط، وفق ما نشره موقع “Sputnik”.