قد يرتكب بعض الأشخاص السرقات من أجل سبب خيري، لكن هذه الحجة لا تعني أنه يجب أن نقوم بالسرقة. فقد أعلنت الشرطة الهندية بأنها ألقت القبض على شخص متورط بالعديد من السرقات ، حيث كان يستخدم الأموال المسروقة في اقتناء السيارات الفاخرة والإنفاق على الفقراء والمؤسسات الخيرية.

يلقب محمد عرفان ب”روبن هود”، وقد إمتدت سرقاته من نيودلهي إلى بنجاب ووجهات أخرى في الهند. وقد كان يستعد للترشح للإنتخابات في مسقط رأسه بمنطقة زيلا باريشاد” في “سيتامارهي” بإقليم “بيهار”، لكن الشرطة ألقت القبض عليه في 7 يناير الجاري قرب “ناراينا”بغرب العاصمة نيودلهي. وباعتقاله، إنهار حلمه في أن يصبح زعيما محليا محبوبا جماهيريا، وفق التلفزيون المحلي “NDTV”.

رافق إعتقاله إرجاع سيارة “جاغوار” وسيارتان من نوع “نيسان”،  بالإضافة إلى مسدسين من صنع فرنسي، ومجوهرات عديدة.

عرف محمد عرفان بكرمه الكبير تجاه المؤسسات الخيرية وبإنشائه العيادات والمستشفيات للفقراء. وقال للشرطة إنه وعصابته يسرقون فقط المساكن الفخمة في أحياء الأغنياء، ولا يستولون إلا على المال والمجوهرات.

لكن بسبب تفشي فيروس كورونا، حد ذلك من إمكانيات مشاريع السطو واللصوصية التي كانت في أجندة محمد عرفان وعصابته، التي اعتُقل 3 من عناصرها، حسب الشرطة، لأن التزام البيوت وقاية من الإصابة بكورونا لا يسمح بالسطو على الديار.