جميع الشركات تتبع قواعد في معاقبة موظفيها عند قيامهم بأي خطأ. لكن في حدث غريب من نوعه، تلقت شركة صينية الكثير من الإنتقادات اللاذعة بسبب معاقبة موظفيها على دخولهم المرحاض لأكثر من مرة واحدة في اليوم.

هذه الشركة تقع في مقاطعة غوانغدونغ وقد إتبعت سياسة غريبة على موظفيها تقضي بعدم استخدام دورة المياه أكثر من مرة يومياً. كما فرضت عليهم غرامة مالية قدرها 20 يوان أي ما يعادل 3 دولارات.

بعد أن تم تسريب هذا الخبر إلى خارج الشركة من قبل بعض الموظفين الساخطين، تمت معاقبة سبعة موظفين على الأقل في 20 و21 ديسمبر الماضي.

هذا التصرف أثار الغضب على مواقع التواصل الإجتماعي. لكن مسؤولي الشركة برروا بأن هناك العديد من الموظفين الكسالى يتذرعون بالذهاب إلى الحمام للتدخين والتملص من واجباتهم الوظيفية.

وقال مدير الشركة لتلفزيون غوانغدونغ المحلي: “إن الإدارة تحدثت مع الموظفين عدة مرات لثنيهم عن تكرار إضاعة الوقت، لكنهم استمروا في إضاعة الوقت في الذهاب إلى دورة المياه عدة مرات في اليوم”.

وأضاف: “يعتبر هذا القانون أفضل من فصل الموظفين من عملهم، لأن العثور على موظفين جدد أمر أكثر صعوبة. لا يطلب من المخالفين دفع الغرامات المترتبة عليهم على الفور، وبدلاً من ذلك يتم خصم المبلغ من مرتباتهم الشهرية”.

كما أن وفقاً لسياسة الشركة، للراغبون بإستخدام المرحاض أكثر من مرة، عليهم تسجيل أسمائهم لدى رئيسهم قبل زيارة الحمام.

ولفتت أنباء عقوبة الذهاب إلى دورة المياه انتباه مكتب الموارد البشرية والضمان الاجتماعي لبلدية دونغقوان، حيث بدأ المسؤولون تحقيقاً في الأمر.