سبب فيروس كورونا مشكلة من ناحية التعليم لدى الأطفال في جميع أنحاء العالم. لكن ذلك لم يمنع الطفلة ريم من مصر من أن تعلم الأطفال في الشارع.

ففي لقطة رائعة، لم تترد ريم الني تبلغ من العمر 12 عاماً، من أن تقدم المساعدة لأطفال قريتها في في محافظة الدقهلية وتعلمهم المواد الأساسية بسبب إقفال المدارس وتأجيل الدراسة بسبب فيروس كورونا.

ريم تدرس أبناء قريتها من دون أي مقابل، حيث تجلب اللوح في الشارع وتقوم بتدريس الأطفال وحل مسائل حسابية وتعليمهم الحروف الأبجدية بالعربى والإنكليزى فهى تريد أن تصبح معلمة فى المستقبل.

تعد ريم نفسها هي المسؤولة عن أبناء قريتها، كما يجد أهالى الشارع أنفسهم ملزمين بمساعدة ريم ليمدوها بالأشياء التى تحتاجها من حيث الحصيرة واللوح والأقلام التى تستخدمها.

أثارت ريم إعجاب الكثيرين على مواقع التواصل الإجتماعي، وعلق أحد المتابعين: “ما شاء الله. بتشرح بحب لوجه الله ربنا يبارك فيها. لو أهل البلد يجمعوا ويشترولها سبورة كبيرة يبقى برافو عليهم”، وعلق آخر: “أحلى حاجة أن الطلبة ملتزمين بالكمامة. والله برافو عليها”.