يستقبل الأطباء حول العالم الكثير من الحالات الغريبة والنادرة وبعضها يصعب تصديقها. وكان آخرها تمكن فريق الطبي المصري من إستئصال جنين من بطن رضيعة عمرها فقط 7 أيام.

واجهت الطفلة الرضيعة جراحة نادرة وقد إستغرقت 45 دقيقة، وتم نقل الطفلة إلى وحدة حديثي الولادة على أثرها.

أكد الدكتور إبراهيم على أستاذ جراحة الأطفال بالمستشفى، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أن هذه الحالة نادرة، وأوضح أن نسبة حدوثها هي فقط حالة واحدة لكل 500 ألف طفل.

وتابع: “إن اكتشاف الجنين حدث أثناء حمل الأم، حيث لوحظ وجود جسم غريب في بطن الطفلة. وعقب خضوع الأم لعملية ولادة قيصرية، جرى حجز الطفلة بمستشفى الأطفال الجامعي وحدة حديثي الولادة، حيث خضعت لفحوصات وإجراء أشعة، والتي أظهرت وجود جنين شبه مكتمل محاط بأغشيته الجنينية كاملة، لينتهي الأمر باستئصاله”.