لا يوجد هرب من الموت حتى أن هناك بعض الأشخاص الذين لا يمكنهم تقبل هذا الواقع المر. فقد تصدرت واقعة غريبة إهتمام الكثير في مصر على مواقع التواصل الإجتماعي بعد أن إحتفظت شقيقتين بجثة والدها المتوفي لمدة 10 أيام لسبب غريب.

هذه الواقعة حدثت في محافظة الجيزة في مصر. وفي تفاصيلها الغريبة، قامت الشقيقتين بالإحتفاظ بجثة والدهما داخل الشقة لعدة أيام، وقد قامتا بوضع كريمات عليها في محاولة لتخفيف أثار تعفن الجثة، وقاما بلفها بشاش أبيض، ومنعا أفراد عائلتهما من دخول الشقة لزيارة والدهما.

توجه العم للإطمئنان على شقيقه الذي كان وضعه الصحي متدهور، إلا أن الشقيقتين منعتاه من دخول الشقة عدة مرات، بحجة أن والدهما نائم ولا ترغبان في إزعاجه، بسبب مرضه. وبعد تكرار ذلك عدة مرات، إنتابه الشك، وبعد إلحاح وإصرار تمكن من الدخول والعثور على شقيقه جثة هامدة.

اكتشف العم وفاة شقيقه، وما فعلت الشقيقتان بالجثة ورفضهما حقيقة وفاته، لشدة تعلقهما بوالدهما، فأسرع لإبلاغ مديرية أمن الجيزة، ووصل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم نقل الجثة إلى المستشفى، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال ابنتيه، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

وتبين من التحقيقات والتحريات الأولية أن الفتاتين مطلقتين وتقيمان برفقة والدهما الذي كان يمنع خروجهما وانهما تعانيان من مرض نفسي لعدم استمرار زواجهما.

وقد اعترفت المتهمتان برفضهما التام لدفن والدهما لعدم الافتراق عنه وحزنهما عليه فقررا تكفينه والاحتفاظ بالجثة.

والجدير بالذكر، وفق ما كشفته النيابة العامة المصرية، ان الأب تولى رعاية إبنتيه بعد وفاة والدتهما وكان يعاملهما برفق فسادت علاقتهم الحب والمودة حتى مرض وفارق الحياة.

وشرحت التحقيقات ان التحريات الأولية اشارت الي كون الفتاتان مريضتين نفسيتين ومهووستين بحب ابيهما لدرجة رفض دفنه.