هناك الكثير من المتسولين الذين لا يستحقون أن تعطيهم قرش واحد. ولذلك قامت وزارة التنمية الإجتماعية في الأردن، تجربة تظهر أثر التسول في المجتمع، وكذب وإدعاءات المتسولين الذين لا يحتاحون للمال.

هذه التجربة التي قامت بها الوزارة بوضع متسول ممثل في أحد الشوارع، حيث تظاهر أنه يعاني من إعاقة فاستطاع جمع 16 دينار و30 قرشا خلال ساعة واحدة فقط.

وقال وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح في تصريحات تليفزيونية له: “عقب الضجة التي حدثت عبر منصات التواصل الإجتماعي، بسبب ما حدث، إن الوزارة ضبطت منذ بداية العام 2020 ومع قرب انتهائها 3000 متسول في الأردن”.

ان الوزارة ضبطت منذ اطلاقها حملة على المتسولين في الأردن ضبطت 1200 متسول في الأردن، جميعهم لا يستحقون إعطاهم ربع دينار.

كما ألقت حملة مكافحة التسول في الأردن، القبض على رجل متسول كان متنكراً بزي امرأة. حيث لاحظوا وجود إمرأة متسولة على إحدى الإشارات الضوئية، وهي مغطاة بعباءة نسائية وتخفي ملامح وجهها.

قام رجال الأمن بلحاق المرأة التي كانت تقوم بتوجيه طفلين كانا بصحبتها إلى مختلف الإشارات والتقاطعات المرورية.

وبعد المتابعة تم ضبط المرأة، ليتبين أنها رجل متنكر بملابس نسائية، حيث تم إيداعه مركز الشرطة، وتبين أن هناك بلاغا بحقه بالسرقة، فيما تم تحويل الطفلين إلى شرطة الأحداث.