لم تحظى عائلة الرحباني بالفرحة مع إبتداء العام الجديد. فاليوم الإثنين الذي يوافق 4 يناير 2021، فقدت العائلة الموسيقار والفنان الكبير إلياس الرحباني عن عمر ناهز ال83 عاماً، الذي يعتبر ثالث أركان عائلة الرحبانية، وهو الشقيق الأصغر للأخوين الرحباني.

لطالما أثرى الفنان الراحل الموسيقى اللبنانية والعربية بأعماله الكثير بعد سنوات من الإبتعاد عن الفن والظهور. لكن في الفترة الأخيرة، إشتد عليه المرض.

ولد الموسيقار إلياس الرحباني في مدينة انطلياس، وهو متزوج من السيدة نينا خليل وله منها ولدان غسان وجاد المعروفان في مجال الفن وصناعة الموسيقى في لبنان والعالم العربي.

قدم لأكثر من ستين عاماً، ألحاناً للكثير من الأغاني الرومانسية والشعبية والساخرة. بالإضافة إلى وصوله لعالم الإعلانات الشهيرة.

فإلى جانب أغانيه الشهيرة لفيروز وصباح ووديع الصافي وفنانين كبار آخرين، إشتهر الراحل بتأليف الأغاني والموسيقى الأجنبية كما وضع موسيقى المسلسل اللبناني “لا تقولي وداعاً”.

توفي والد إلياس “حنا الرحباني” عندما كان في الخامسة من عمره فقط. وقد عاش تحت كنف الأخوين عاصي ومنصور اللذان أشرفا على تربيته ونشأ على الموسيقى.

درس إلياس الرحباني الموسيقى في الأكاديمية اللبنانية 1945 – 1958، والمعهد الوطني للموسيقى في عام 1955. كما تلقى دروساً خصوصية لعشرة سنوات حيث كان أساتذة فرنسيين مشرفين عليه في الموسيقى.

تعرف إلياس الرحباني على الموسيقى من خلال أخويه عاصي ومنصور الرحباني وقد أحبها كثيراً خاصة أنهما كانا يكبرانه في السن.

لحن الموسيقار الراحل أكثر من 2500 أغنية ومعزوفة، 2000 منها عربية. كما ألف الموسيقى التصويرية ل25 فيلماً منها الأفلام المصرية بالإضافة إلى المسلسلات والمعزوفات الكلاسيكية على البيانو. من أشهر موسيقاه هي من أفلام: “دمي ودموعي وإبتسامتي” و”حبيبتي” و”أجمل أيام حياتي” ومسلسل “عازف الليل”.