يحتفل الجميع بالسنة الجديدة على طريقتهم الخاصة. إلا أن إحتفال عائلة إيطالية نقلوا جكيعاً إلى المستشفى بعد أن تناولوا كعكة محشوة بالماريجوانا كانت قد أحضرتها لهم صديقة إبنتهم.

هذه العائلة مقيمة في بلدة أوستيلاتو في إقليم إميليا في شمالي إيطاليا، وهي مؤلفة من أبوين في منتصف العمر وإبنتهم في ال30 من عمرها. هذه العائلة نقلوا إلى المستشفى بعد أن شعروا بالتعب وآلام شديدة بعد أن تناولوا كعكة السنة الجديدة التي أعدتها صديقة ابنتهما، التي دعيت لتناول الغداء مع الأسرة بمناسبة الاحتفال بالعام الجديد.

هذه الشابة تبلغ من العمر 25 عاماً، كانت قد أعدت كعكة بالماريجوانا خفيفة المخدر من بين مكونات تحضير الحلوى، زفق ما نشرته صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية.

كانت الأم البالغة من العمر 58 عاماً هي أول من شعرت بالتعب ثم الزوج والابنة، بينما كانت الشابة التي أعدت الكعكة هي الوحيدة التي لم تعان من الأعراض لتعترف لهم بإضافة الماريجوانا في الكعكة التي أعدتها، وقرؤت الأخيرة بالإتصال بالإسعاف.

تم نقل الأسرة كاملة إلى أقرب مستشفى وقد تم إكتشاف أن الأعراض كانت بسبب تعاطي المادة المخدرة. ولحسن الحظ عولجت الأسرة وتم تسريحهم جميعاً إلى المنزل في مساء اليوم نفسه.

وبعد التحقيق، علمت الشرطة أن صديقة الابنة أحضرت الكعكة إلى منزل صديقتها على سبيل المزاح، وبناءً عليه تم تفتيش منزلها، حيث عثر على 5 جرامات من المواد المخدرة، وفي انتظار نتيجة تحليل العقار المضبوط والتحقيق معها فيما يخص تجارة المخدرات، بالإضافة إلى انتظارها احتمالية تقديم الأسرة المتضررة شكوى ضدها.