دعت هيئة حماية الغابات في أيسلندا المواطنين إلى ارتياد المناطق كثيفة الأشجار، مقدمة اقتراحا غير عادي لمن يعاني من انعدام الاختلاط جراء حالة الإغلاق العام المرتبطة بفيروس كورنا بأن يقوم بعناق شجرة.
وفي بيان على موقعها الالكتروني، نصحت الهيئة المواطنين “بالذهاب إلى الغابات وعناق شجرة والاستمتاع بمزايا أن تكون محاطاً بالأشجار”.
أحد حراس الغابات قال في حديث لشبكة “آر يو في” التلفزيونية في أيسلندا إنه “عندما تقوم بعناق (شجرة)، تشعر بها أولاً في أصابع قدميك، وبعدها إلى الأعلى في الأرجل حتى الصدر وبعدها إلى الرأس”.

كما أضاف إنه “شعور رائع من الراحة وبعد ذلك، تكون مستعدا ليوم جديد وتحديات جديدة”، لهذا السبب قام عمال الغابات بإزالة الثلوج في هالورمستادهور، وهي أكبر غابة في شرق البلاد، بحيث يستطيع الزوار التنزه فيها، بينما يحافظون على مسافة التباعد الآمن عن بعضهم البعض.

من جهتها أوصت الهيئة بالبحث عن شجرة في عمق الغابة، لضمان ألا تكون نفس الشجرة قد عانقها كثيرون وتصبح مصدرا للإصابة بالفيروس، كما قال بيتر هالدورسون المتحدث باسم هيئة الغابات إنه “لا تلقي بنفسك نحو أول شجرة تراها”.