يتمكن الكثير من الأشخاص بربح جوائز عديدة بسبب مجهودهم. ومن أجل ذلك، فاز معلم هندي يدعى رانحيت ديسالي بجائزة “المعلم العالمية” هذا العام لعمله على تعليم الفتيات وخاصة الذين ينتمون إلى مجتمعات قبلية فقيرة.

بعد أن أُعلن فوزه، أعلن المعلم بأنه سوف يشارك الجائزة المالية التي يبلغ قيمتها مليون دولار أميركي مع التسعة الآخرين الذين وصلوا إلى القائمة النهائية.

وقال منظمو الجائزة: “جرى تكريم ديسالي لمساهمته في تغيير فرص الحياة لفتيات مدرسة زيلا باريشاد الابتدائية في باريتيوادي بولاية مهاراشترا”.

وتم الإعلان عن الجائزة من قبل الممثل والكاتب ستيفن فراي خلال حفل افتراضي جرى بثه من متحف التاريخ الطبيعي في لندن، حيث سمع رانجيت بفوزه وهو في منزلهفي الهند ومحاطاً بعائلته.

وذكر المنظمين أن رانطبت ديسالي بدأ مشواره المهني في عام 2009 في المدرسة التي كانت مقامة في مبنى مهدم بجوار سقيفة للماشية، وكان الحضور إلى المدارس في هذه المنطقة منخفضا إلى جانب شيوع ظاهرة زواج المراهقين.

ولم يكن المنهج الدراسي بلغة كينادا التي تتحدث بها الفتيات، لذا انتقل ديسالي إلى القرية وتعلم اللغة وقام بترجمة الكتب الدراسية المقررة كي تفهمها الفتيات.

كما قدم أدوات التعليم الرقمي وصمم برنامجا خاصا لكل طالب، ويجري حاليا استخدام نظامه الذكي في أنحاء الهند.

وقال المنظمون إن نسبة حضور الطالبات إلى المدرسة وصلت الآن إلى 100% وتخرجت إحدى فتيات القرية من الجامعة.