هناك الكثير من الأشخاص أينما ذهبوا ترافقهم الأمراض أو الأزمات. فقد إستطاع عامل خيري بريطاني بالتغلب على فيروس كورونا مرتين نجا من حمى الضنك والملاريا وأخيراً نجا من لسعة أفعى كوبرا قاتلة في ولاية راجستان في الهند.

إيان جونز كان في منطقة جودبور الريفية عندما تعرض للسعة كوبرا. وعلى أثرها، أدخل إلى المستشفى الذي يقع على مسافة حوالي 350 كيلومترا من العاصمة الإقليمية جايبور.

وقال الطبيب المعالج أبهيشيك تاتر، السبت، في مستشفى ميديبولس المحلي: “جاء جونز إلينا الأسبوع الماضي بعد تعرضه للسعة أفعى في إحدى قرى المنطقة. في البداية، اشتبهنا أيضا بأنه مصاب بفيروس كورونا للمرة الثانية لكن نتيجة اختباره كانت سلبية”، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف: “أثناء وجوده في المستشفى، كان واعياً وعانى أعراض لسعة الأفاعي التي تشمل عدم وضوح الرؤية وصعوبة في المشي، لكن هذه الأعراض تكون عابرة بشكل عام”.

إيان جونز سمح له الأطباء بمغادرة المستشفى في هذا الأسبوع. وقال الطبيب: “نتوقع ألا تكون هناك آثار على المدى الطويل.. سيبدأ التحسن خلال الأيام القليلة المقبلة وهذا النوع من اللسعات شاسعة في أرياف المنطقة”.

وقال سيب جونز إبن إيان في منشور على صفحة “جو فاند مي” التي تم إنشاؤها من أجل مساعدته على دفع فواتيره الطبية والعودة إلى جزيرة وايت في جنوب بريطانيا: “أبي مكافح، فخلال فترة وجوده في الهند، عانى من الملاريا وحمى الضنك قبل أن يصاب بكوفيد-19”.

وتابع: “لم يكن قادرا على العودة إلى بلده بسبب الوباء، وكعائلة، تفهمنا رغبته في مواصلة دعم العديد من الأشخاص الذين يعتمدون عليه”.

إيان جونز يعمل مع الحرفيين التقليديين في ولاية راجستان في الهند. كما يساهم من خلال مؤسسته الإجتماعية الخيرية “سابيريان”، في توريد سلعهم إلى بريطانيا لمساعدتهم على الهروب من الفقر.