يحاول جميع الآباء والأمهات حماية أطفالهم بشتى الطرق. وهذه الطفلة المعجزة لم يتخلى والديها عن الأمل بإنقاذ حياتها وهي الآن ستحتفل بعيد ميلادها الأول بعد أن قال لهم الأطباء بأنها لن تنجو لأكثر من 30 مرة.

هذه الواقعة صنفت على أنها فريدة وغريبة وفي تفاصيلها، فقد ولدت الطفلة في 21 نوفمبر عام 2019 وهي تعاني من مشاكل صحية في الأشهر الأولى من عمرها. تغلبت الطفلة على الصعاب بمساعدة والدتها إيما جريفين ووالدها سكوت وودلاند.

وقالت الأم في تصريحات لها لصحيفة مترو حيث أنها إعتقدت نفسها بأنها مستعدة لرحلة إستشفاء حديثي الولادة لأنها مرت قبل بحالة ولادة مبكرة. لم يكن الأمر كذلك هذه المرة وكانت هذه الرحلة صعبة للغاية بالنسبة لها وفطرت قلبها وقلب زوجها خاصة عندما قال لهم التطباء لأكثر من 30 مرة بأن طفلتهما لن تنجو.

ويستقبل والدا إيريس بلوغها العام الأول بمشاعر مؤثرة، حيث توفي طفلهما الأول مونتي بعد 57 دقيقة فقط من ولادته في الأسبوع الـ29. كان الوالدان خائفان بأن تتكرر هذه الفاجعة مع طفلتهما بسبب ولادتها المبكرة في الأسبوع ال28 من الحمل.


عانت الطفلة أيريس من عدوى لم يستطع الأطباء السيطرة عليها. وقال والداها في تصريحاته:” ظل الأطباء يخبرونا كل يوم لفترة استمرت حوالي 4 أسابيع بأن طفلتنا أيريس سوف تفارق الحياة، إلا أننا تمسكنا بالأمل في شفائها إلى أن خرجت من المستشفى.

وقالت والدتها إيما: “اكانت تعاني أيريس من بعض السوائل حول رئتيها، خلال شهور الحمل، بعد ذلك كان علينا إجراء فحوصات أسبوعية لمراقبة كمية السوائل.

وأضافت: “استمرت مستويات السوائل في الزيادة وظل يتعين تصريفها في كل زيارة للطبيب، و في الأسبوع السابع والعشرين، كان مستوى السائل مرتفعًا جدًا لدرجة أنه كان يضغط على رئتيها أخبرني الأطباء أنني قد أحتاج إلى تحويلة لمواصلة تصريف السائل، ومع ذلك ، استيقظت في اليوم التالي وبدأت في الانقباضات وانفجرت المياه، و اضطررت إلى إجراء عملية قيصرية طارئة في غضون ساعة ونصف فقط كنت قد ولدت أيريس”.

وتابعت: “لقد انهارت رئتيها وكانت بحاجة إلى نقلها إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بمستشفى برمنغهام للنساء، وعندما وصلنا ظل جميع الأطباء يقولون لنا إنها مريضة للغاية وأنهم كانوا يفعلون كل ما في وسعهم ولكن كان اللمس والرحيل، هو التوقع الأكبر من الأطباء لصغيرتي”.