قال عمدة مدريد، اليوم، إن جميع المباريات المتبقية في دوري كرة القدم وغيرها من المسابقات الرياضية في إسبانيا من الممكن ان تقام بدون جمهور حتى نهاية الصيف على الحد الادنى.
وأوضح خوسيه لويس مارتينيز ألميدا، في تصريحه، أن فيروس كورونا “لا يمكن السيطرة عليه”من خلال استئناف البطولات التي تشهد إقبالا جماهيريا ضخما.
فقد فال: “لن تكون ثمة جماهير داخل المدرجات الإسبانية طوال فصلي الربيع والصيف، و الخريف أيضًا .
وأورد عمدة العاصمة الإسبانية: “سينبغي علينا تغيير عاداتنا وسلوكياتنا حتى بعد السماح لنا بالعودة إلى الشوارع “.
وتعد إسبانيا واحدة من أكثر البلدان تضرراً من الوباء في أوروبا، بنحو 190 ألف حالة إصابة مؤكدة بكوفيد-19، وتحل بعد الولايات المتحدة. وبلغت حصيلة الوفيات في البلد الأوروبي أكثر من 20 ألف حالة.

ولا يتوقع استئناف الدوري الإسباني لكرة القدم حتى نهاية ايار على الأقل، لكن رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم توقع استكمال المباريات بدون جمهور.
وقال الاتحاد إن إجمالي الخسائر التي ستتتكبدها الأندية نتيجة لعدم استكمال الموسم بسبب الوباء يمكن أن تصل إلى ما يقرب من 1.1 مليار دولار.
وكان اتحاد كرة القدم قد أعلن، هذا الأسبوع، أنه في حال لم يستأنف الدوري، فسيستخدم الترتيب الحالي ليقرر الأندية الأربعة التي ستشارك في دوري الأبطال، مما يعني مشاركة برشلونة وريال مدريد وإشبيلية وريال سوسيداد.
وفي حال جرى استئناف الدوري بدون جمهور ستكون حوالي 325 مليون دولار ، وإذا استؤنف بحضور مشجعين فستبلغ الخسائر ما يقرب من 163 مليون دولار.