جميعنا نمتلك الكثير من الذكريات الجميلة إلا أن هناك عوامل عديدة نمر بها تؤثر سلباً على قدرتنا بالإحتفاظ بالمعلومات والذكريات التي نريدها.

فوفق الدراسات الجديدة، تبين أن الأشخاص الذين يشعرون بالحماسة والبهجة أو ما يسمى “بالتأثير الإيجابي”، هم أقل احتمالية في المرور بتجربة تدهور الذاكرة مع التقدم في العمر.

فقد قام الباحثون بفحص صلة بين تأثير الإيجابي وتدهور الذاكرة مع عوامل أخرى مثل السن والجنس والتعليم والاكتئاب والتأثير السلبي والانبساط.


وقالت كلوديا هاس، أستاذ مساعد في جامعة نورث ويسترن الأمريكية وأحد واضعي الدراسة: “أظهرت نتائجنا أن الذاكرة تتراجع مع التقدم في العمر”.

وقالت إيميلي هيتنر، الحاصلة على دكتوراه من جامعة نورث ويسترن والمؤلفة الرئيسية للدراسة: “غير أن الأفراد الذين يتمتعون بمستويات مرتفعة من التأثير الإيجابي تراجعت الذاكرة لديهم بشكل أقل على مدار عقد تقريبا”.