هناك الكثير من الأشخاص الذين يولدون مختلفون لكن ذلك لا يمنعهم من تحقيق أحلامهم. وقد تمكنت أميركية من تحقيق حلمها على الرغم من ولادتها بلا ذراع يمنى.

ماندي بورسلي من ولاية كالبفورنيا حققت حلمها حيث نظمت جلسة تصوير إرتدت فيها فستان سندريلا و”ذراع زجاجية” بدل الحذاء الزجاجي.

إقتبست ماندي قصة سندريلا من إبنتها ذات الثماني أعوام التي درست قصة سندريلا في المدرسة. وعلى الرغم من وجود الكثير من الأميرات حول العالم، لكن لا توجد أميرة مثلها.

وقالت ماندي: “كنت أنمو باختلاف جسدي عن الفتيات الأخريات، لذلك تطلب مني الأمر وقتا طويلا لأدرك أن الاختلاف في حد ذاته يمكن أن يكون شيئا يمدنا بالقوة والجمال والتفرد، إذا لم تجدي أميرة تشبهكِ اصنعي أميرتكِ الخاصة”.

قامت ماندي بحياكة فستان سندريلا بنفسها ووضعت شعراً مستعاراً ومكياجاً، الأمر الذي جعلها تبدو كسندريلا تماماً.

وأكملت ماندي حكايتها بزوجها ريان بورسلي، الذي لعب دور الأمير وفارس أحلام سندريلا في جلسة التصوير، وارتدى أيضا ملابس صنعتها هي بنفسها.

قام المصور كيلي أندرسون بجلسة التصوير وهو صديقها الذي أخرج صوراً مذهلة حققت إنتشاراً واسعة حتى هي لم تصدق ذلك في البداية.

أهدت ماندي فستان سندريلا إلى الفتيات الصغيرات اللاتي ولدن مختلفات ورسالة تقول أن لا شيء سوف يوقفهن، وأعربت عن أملها في أن يكتبن قصصهن الخاصة ويكن أميرات أنفسهن.