هناك الكثير من الأشخاص حول العالم الذين يعانون من الأمراض وخاصة الأمراض المناعية، لكن الأهم من ذلك هو أنه يجب عدم الإستسلام لأي مرض.

وهذه قصة فتاة مصرية من محافظة الإسكندرية تدعى ولاء إسماعيل التي عانت من مرض مناعي كاد أن يفتك بها لولا إرادتها القوية حتى أنها تمكنت من قهره بفضل ممارسة رياضة “الزومبا” وتدريبات أخرى.

وفق تصريحات الفتاة، هاجمها مرض الذئبة الحمراء ما جعل وزنها يزيد بشكل جنوني حتى وصل لل90 كيلوغرام، بالإضافة إلى إصابتها بإضطرابات نفسية وتنفسية ومشاكل بالقلب.

كما قالت ولاء: “فجأة أصبت بالذئبة الحمراء الأمر الذي جعل وزني يزداد بشكل كارثي، بالإضافة إلى أنه هاجم جهازي العصبي فضلا عن تأثر قلبي والرئتين، فكنت يوميا لا أستطيع التنفس ولا الحركة بشكل طبيعي”.

قررت ولاء في تغيير نمط حياتها بعد أن أصبحت عاجزة عن الحركة بسبب شعف العضلات وقررت أن لا تستسلم وعلى مقاومة مرضها، لذلك قررت اللجوء إلى الرياضة.

إشتركت ولاء بإحدى النوادي الرياضية لكن مالك الصالة طردها بسبب تدهور حالتها الصحية وأمرها بالذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج. لكنها لم تستمع له وإشتركت بنادي رياضي آخر ما جعلها تتحرك نحو الشفاء والتعايش مع مرضها.

تحسنت حالة ولاء الصحية والنفسية بعد ممارستها للرياضة وأصبحت تمارسها بشكل منتظم. كما ساعدتنا مدربة الفيتنس والزومبا على المعايشة مع مرضها.

وبعد فترة، تمكنت ولاء بالسفر إلى ألمانيا للعمل هناك في إحدى شركات الإتصالات إلى جانب عملها كمدربة زومبا الذي إستكملته في أوروبا.

كما أسست صفحة خاصة بها على موقعي فيسبوك وإنستغرام لمرضى الذئبة الحمراء وعرضت تجربتها الشخصية مع هذا المرض وقدمت الكثير من المساعدات للأشخاص الذين يعانون من هذا المرض مادياً ونفسياً وطبياً.