التصنيفات
منوعات

إنتقل الى هذه الجزيرة واعمل عن بعد سنة كاملة

أصبح في إمكان الأشخاص الذين يعملون من منازلهم خلال جائحة فيروس “كورونا” المستجد الترويح عن أنفسهم بمنحهم فرصة الانتقال إلى منطقة البحر الكاريبي الساحرة، وذلك بموجب اقتراح من حكومة جزيرة بربادوس.

تدرس رئيسة الوزراء، ميا موتلي، إصدار “ختم بربادوس الترحيبي”، الذي سيسمح للوافدين الدوليين بالعيش في الجزيرة أثناء العمل عن بعد لمدة تصل إلى عام كامل، بحسب صحيفة “ذا تلغراف” البريطانية، اقترحت موتلي هذه الفكرة وسط زيادة صعوبة السفر لفترات قصيرة بسبب الوباء العالمي.
وتشكل السياحة 40% من الناتج المحلي الإجمالي في بربادوس، بينما تعمل 30% من القوى العاملة لديها في هذا القطاع، ولكن تأثرت هذه الصناعة بشدة بسبب “كورونا”، إذ تسبب في إيقاف نشاط شركات الطيران والرحلات البحرية.

جاء اقتراح رئيسة الوزراء ميا موتلي بالعمل عن بعد على أرضها لمدة 12 شهرا بالتزامن مع قرب إعادة فتح حدودها للزوار الدوليين مرة أخرى في 12 تموز الجاري، أيضا من مزايا هذه الخطوة هي أنها ستسمح لأولئك الذين قبلوا العرض الجديد بأن ينغمسوا في ثقافة ونمط حياة باجان في الجزيرة بطريقة لا يستطيع المصطافون العاديون الاستمتاع بها خلال إجازتهم القصيرة التي تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين.

موتلي قالت في بيان: “لست في حاجة إلى العمل في أوروبا أو الولايات المتحدة أو أميركا اللاتينية إذا كان بإمكانك القدوم إلى هنا والعمل لبضعة أشهر في كل مرة؛ غادر وعد مرة أخرى، وسنوفر لك هذا على مستوى عالمي”.

سيتطلب من جميع الزوار الذين يصلون إلى جزيرة بربادوس تقديم نتيجة اختبار سلبية لمرض (كوفيد-19)، كما أنه يجب عليهم ارتداء كمامات في المطار، كما تعد بربادوس من بين الجزر الأقل تأثرا بموسم الأعاصير في منطقة البحر الكاريبي – الذي يمتد من حزيران إلى كانون الأول – ويضربها في المتوسط إعصار واحد كل 20 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *