طبق فريق لهواة الكرة القدم ألماني مبدأ الصحة أولاً عبر تطبيق قواعد التباعد الإجتماعي أثناء مباراة ما سبب لهم خسارة ساحقة بنتيجة 0-37 ضد منافسه “أس في هولدنشتيدت الثاني”.

أرسل فريق “أس جي ريبدورف” فقط 7 لاعبين بسبب مخاوفه بإنتشار عدوى الكورونا بسبب تعرض الفريق الخصم لمخالطة لاعب مصاب في مباراتهم السابقة ما جعلهم يطبقون التباعد الإجتماعي في المباراة.

حاول النادي تأجيل المباراة، لكن المعارضين قالوا إنه لا يوجد سبب للتأجيل لأن الفريق أثبت لاحقا عدم إصابته. لذلك فقد تطوع 7 لاعبين فقط في فريق ريبدورف للمشاركة لتجنيب النادي من دفع غرامة مالية. فبسبب الوباء، لا يملك النادي الكثير من المال لدفع أي غرامة.

خلال 90 دقيقة كاملة، احتفظ لاعبوا الفريق بمسافة مثالية، لذا كان لدى هولدنشتيد الوقت الكافي لتسجيل الأهداف. لم نتحدث عن التكتيكات لأن الجميع يعلم أن هذه المباراة ستكون خسارة كبيرة.

هذه النتيجة سيئة لكن الأمان أهم من أي مباراة. ففي نهاية الموسم، لا يهم عدد الأهداف بل عدد النقاط، حسب ما علق باتريك ريستو الرئيس المشارك لفريق ريبدورف.

وانتشرت النتيجة على وسائل التواصل الاجتماعي وشهد النادي بعض الاهتمام غير المتوقع من وسائل الإعلام العالمية.