في بعض الأحيان، يكون الطلاق هو أنسب حل لمصلحة الزوجين والأبناء. فقد إنتشر مؤخراً على مواقع التواصل الإجتماعي الكثير من حالات الطلاق لكن من نوع آخر وهو القيام بحفلات للطلاق وجلسات تصوير سوياً.

قررت سيدة أميركية تدعى شالينا كازانوفا من ولاية أوكلاهوما، إجراء جلسة تصوير لكن بطابع كوميدي برفقة زوجها السابق للإحتفال بمناسبة طلاقهما “الودي”، وهذا الطلاق وصف بالأغرب عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

نشرت شالينا مجموعة من الصور على حسابها الخاص على إنستغرام تظهر فيها هي وزوجها السابق إحتفالاً بالإنفصال وهم في فرحة تامة.

ظهرت شالينا في إحدى اللقطات وهي تحمل لافتة كتب عليها “هل تطلقني؟!”، وكان زوجها السابق بجوارها يحمل لافتة أخرى كتب عليها “نعم”.

وفي لقطة أخرى، ظهرت وهي تحمل فستان زفافها وزوجها السابق يحمل سترة البدلة ولافتة كتب عليها “بدلة رسمية وفستان زفاف للبيع، تم إرتداؤهما عن طريق الخطأ”.

هذه الجلسة غلب عليها طابع الضحك والسخرية، حيث ظهرت السيدة أيضاً بلقطة مختلفة وتحمل لافتة أخرى كتب عليها “أريد الطلاق الآن” وزوجها السابق يحمل لافتة رداً عليها “أنا أريد الطلاق منذ أمس”.


وعلقت شالينا على لقطات جلسة التصوير، في تصريحات صحافية لها قائلة: ” نحن لا نتغاضى عن الطلاق بأي حال من الأحوال، لكننا لا نخجل من الاحتفال بنهاية زواجنا”.