لمكافحة الأخبار المضللة والكراهية، أعلن بعض النجوم من تجميد حساباتهم على إنستغرام ليوم واحد لتذكير “فيسبوك” بضرورة المكافحة ضد ذلك، وفق صحيفة “فرانس برس”

إستجاب عدد من النجوم لدعوة مجموعة من المنظمات التي كانت في السابق وراء حركة أولى لمقاطعة تطبيق فيسوك. وضمت القائمة كيم كارداشيان وليوناردو ديكابريو وجنيفر لورنس وساشا بارون كوهن.

وبحسب هذه المنظمات، فأنهم يتهمون مجموعة “فيسبوك” بأنها تساهم في نشر التخريض والعنصرية والكراهية والعنف والتضليل الإعلامي.

النجمة كيم كارداشيان ستبادر بتعليق حسابها على “فيسبوك” وخاصة أنه لديها العدد الأكبر من المتابعين.

وكتبت كيم في تغريدة عبر حسابها على تويتر: “أحب أن أتواصل معكم مباشرة عبر أنستقرام وفيسبوك، لكن لا يمكنني الجلوس والبقاء صامتة بينما تستمر هذه المنصات في السماح بنشر الكراهية والدعاية والمعلومات المضللة – التي أنشأتها المجموعات لبث الانقسام وتقسيم أمريكا”.

هذا الإحتجاج سيتم اليوم الإربعاء ضمن حملة “أوقفوا الكراهية من أجل الربح” وهو ائتلاف لجماعات الحقوق المدنية التي أدت إلى مقاطعة لإعلانات فيسبوك لمدة شهر خلال الصيف.