جميعنا معرضون لمشاكل الحياة وضغوطاتها المختلفة ما يدفعنا إلى التفكير المفرط. ذلك يؤثر سلباً على حالتنا النفسية ويزيد من القلق والتوتر ويدخلنا في حالة إكتئاب. لذلك سوف نتعرف على على أضرار التفكير المفرط وطرق التخلص منه.

للتفكير المفرط الكثير من الأضرار سواء كانت جسمانية أو نفسية، وهذه الأضرار هي:


– الأرق وعدم القدرة على النوم.

– نشاط زائد للغدة النخامية والكظرية ما يضعف مناعة الجسم ويعرضنا إلى الكثير من الأمراض منها السرطان.

– مشاكل في الجهاز الهضمي ويقلل الشهية أو يزيدها.

– تصيب الإنسان بأمراض النفسية ما يوصله إلى الإكتئاب.

– التوتر والقلق يؤدي إلى المزاجية.

– ضغوط نفسية وعصبية تؤثر على صحة القولون والإصابة بالقولون العصبي.

– يؤثر على خلايا المخ والذاكرة.

كيفية التخلص من التفكير المفرط:

تمارين التنفس:


تمارين التنفس تساعد بشكل كبير للتخلص من فرط التفكير والضغوطات. كل ما عليك فعله هو الجلوس في وضع مريح وإحرص على راحة الرقبة والكتفين. ضع إحدى يديك على البطن والثانية على القلب، وتنفس بشكل بطيء من خلال أنفك. إحبس نفسك لبضع ثواني ثم أخرج الهواء من فمك. كرر هذا التمرين ثلاث مرات خلال اليوم.

إشغال الوقت:

عليك أن تشغل نفسك حين إن وجدت نفسك تفكر كثيراً. لذلك عليك أن تمارس أي نشاط كالرياضة مثلاً لأنها مفيدة لصحتك. كما يمكنك ممارسة أو تعلم الرسم أو العزف على أي آلة موسيقية.

تذكر الإيجابيات:


أحضر ورقة وقلم وقم بكتابة بعض الأوقات السعيدة التي مررت بها. فذلك يساعدك على تحسين مزاجك ويخلصك من التوتر والقلق والتفكير الزائد.

القدرة على اتخاذ القرار:

يحصل التفكير المفرط في العادة بسبب عدم قدرتك على إتخاذ القرارات وحين تتمكن من إتخاذ القرارات المناسبة والصحيحة، تتخلص من التفكير المفرط.

تمارين التأمل:


التأمل هو كريقة جيدة للتخلص من التوتر والتشنج والمحافظة على صفاء ذهنك. فتمارين التأمل تقلل الضغوطات النفسية والقلق والتوتر والتفكير المفرط.