أخبار الإمارات: احتدام المنافسة.. 8 أبطال يخوضون المراحل الأخيرة من برنامج تحدي القراءة العربي

أخبار الإمارات: احتدام المنافسة.. 8 أبطال يخوضون المراحل الأخيرة من برنامج تحدي القراءة العربي

- ‎فيأخبار الإمارات
41

آخر أخبار دولة الإمارات العربية المتحدة من موقع بوصلة:

استمر التشويق في البرنامج التلفزيوني تحدي القراءة العربي بعد أن شهدت الحلقة الثالثة دخول 4 من أبطال تحدي القراءة العربي في دائرة الخطر، وذلك بعد منافسات حامية وتحديات بين المتسابقين تقيس لجنة التحكيم من خلالها وعلى أسس علمية دقيقة تربوياً ومعرفياً مستواهم المعرفي والثقافي وقدرتهم على التعبير عن أفكارهم بطريقة جذابة وبلغة عربية سليمة.

وشهدت الحلقة المذاعة أمس على شاشة MBC انطلاق التحديات بين ثمانية من أبطال تحدي القراءة العربي بعد أن تنافس الأبطال الثمانية الآخرين في الحلقة الثانية من البرنامج. وضم الفريق المتنافس في الحلقة الثالثة: الإماراتية مزنة نجيب، والتونسية آية نور الدين، والسودانية هديل أنورالزبير، والسعودية جمانة سعيد المالكي، والمغربية فاطمة الزهراء أخيار، والمصرية رنيم سمير حمودة، والفلسطيني عمر المعايطة، والبحرينية بشرى عبد المجيد أسيري.

وأسفرت التحديات بين هؤلاء الأبطال الثمانية، وبعد أجواء تنافسية تشويقية، عن دخول كل من المصرية رنيم سمير حمودة، والبحرينية بشرى عبدالمجيد أسيري، والسودانية هديل أنور الزبير، و الإماراتية مزنة نجيب إلى دائرة الخطر، وانتقال الأربعة الآخرون إلى دائرة الأمان لاستكمال رحلتهم في البرنامج.

وكانت الحلقة الثانية من البرنامج الذي يذاع يوم الجمعة أسبوعياً عند التاسعة مساء بتوقيت الإمارات (الثامنة مساء بتوقيت مكة المكرمة) قد شهدت تقسيم أبطال التحدي الـ16 المتوجين بلقب بطل تحدي القراءة العربي في 14 بلداً عربياً إلى فريقين يضم كل منهما 8 أبطال. وأعضاء الفريق الأول هم: الموريتانية أم النصر مامين، والسعودي فهد شجاع الحابوط، والأردنية شيماء قحطان أحمد قواقزة، والمصرية الشيماء علي بسيوني، والكويتي عبدالعزيز الخالدي، والعمانية سمية بنت سامي المفرجية، والجزائرية نعيمة كبير، واللبنانية لبنى حميدة جمال ناصر، بالإضافة إلى أعضاء الفريق الثاني. كما شهدت الحلقة الثانية، وبعد منافسات حامية دخول 4 أبطال من الفريق الأول منطقة الخطر هم: الموريتانية أم النصر مامين، والسعودي فهد شجاع الحابوط، والمصرية الشيماء علي بسيوني، والعمانية سمية بنت سامي المفرجية.

 

منافسات متواصلة

يتنافس في الحلقة الرابعة من البرنامج، الذي يذاع مساء يوم الجمعة المقبل، الأبطال الثمانية من أعضاء الفريقين الأول والثاني الذين دخلوا دائرة الخطر في الحلقتين الثانية والثالثة من البرنامج الذي تديره لجنة تحكيم تضم كل من الإعلامية والشاعرة البحرينية الدكتورة بروين حبيب، والكاتبة التونسيّة الدكتورة ليلى العبيدي، والفنان والممثل السوري جمال سليمان. وتشهد الحلقة الرابعة من برنامج تحدي القراءة العربي مجموعة جديدة من التحديات وأجواء تنافسية تشويقية سوف تسفر عن استبعاد 4 من الأبطال وخروجهم من سباق المنافسة على لقب بطل تحدي القراءة العربي لعام 2019، بينما ينضم الأبطال الأربعة الآخرون إلى الثمانية أبطال في منطقة الأمان، لينتقل الأبطال ال12 إلى المرحلة اللاحقة من التصفيات.

 

تحديات الحلقة الثالثة

كما شهدت الحلقة الثانية انطلاق التحديات بين أعضاء الفريق الأول، شهدت الحلقة الثالثة من برنامج تحدي القراءة العربي المذاعة أمس تحديين، الأول منهما هو اختيار شخصية ملهمة من كتاب تمت قراءته والحديث عنها وعن سبب اختيارها في دقيقة واحدة أمام لجنة التحكيم، والثاني هو اختيار اقتباس ملهم يمكن مشاركته عبر وسائل التواصل الاجتماعي كي يكون جاذباً لمتابعي هذه الوسائل، وذلك وسط حالة من التأهب والحماس بين الأبطال الثمانية أعضاء الفريق الثاني وذلك لعلمهم أن الفوز في التحديات هو الطريقة الوحيدة لضمان الانتقال إلى المراحل اللاحقة من التصفيات، وكذلك ضمان استمرار الظهور على شاشات التلفزيون في الحلقات اللاحقة من البرنامج.

وفي التحدي الأول تنوعت اختيارات الأبطال المتنافسين بين الأدب العربي والعالمي والمسرح والرواية والسير الذاتية، فيما تنوعت الاختيارات في التحدي الثاني بين المنشورات الملهمة والتحفيزية والعلمية أو المعلوماتية وغيرها. والهدف من وراء هذين التحديين وقوف لجنة التحكيم على المستوى المعرفي لدى الأبطال المتنافسين من خلال قراءاتهم وإبداعهم، وتمتعهم بسرعة البديهة وسلامة اللغة وسلاستها، وقدرتهم على تطوير فكر نقدي وتحليلي، وامتلاك أدوات تعبيرية خلاقة في مواقف متنوعة.

 

جولة في عالم الخط العربي

وضمن سلسلة الجولات على أبرز المعالم الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، تضمنت الحلقة الثالثة من البرنامج مشاهد من زيارة أبطال تحدي القراءة العربي إلى متحف الشارقة للخط الذي يعد واحداً من المعالم المهمة للإمارة الباسمة، ويحتضنه بيت حمد المدفع في منطقة الشارقة التراثية (قلب الشارقة). وتجول أبطال تحدي القراءة العربي بين جنبات المتحف في رحلة استكشافية للخط العربي يظللها الجمال والإبداع والأصالة، وشاهدوا كيفية تطور الخطوط العربية عبر الأزمان في شكل لوحات مبهرة تحمل نصوصاً خطية وحروفاً وأشكالاً رائعة، كما اطلعوا على عدد من الروائع الفنية واللوحات المبدعة لكبار الخطاطين والفنانين المحليين والعالميين، واستمعوا إلى شرح حول دور المتحف في الحفاظ على الإرث الحضاري لفن الخط العربي والارتقاء بمستواه محلياً وعالمياً.

 

الأبطال معلقون رياضيون

بعيداً عن الأجواء التنافسية التي شهدتها أحداث الحلقة الثالثة من البرنامج الذي تقدمه المذيعة الشابة شهد بلان، تضمنت الحلقة زيارة من المعلق الرياضي الإماراتي الشهير فارس عوض إلى دار تحدي القراءة العربي حيث التقى بأبطال التحدي، وتحدث معهم حول الإعلام الرياضي وأهمية استخدام اللغة العربية في كل مجالات العمل، كما عاش أبطال تحدي القراء العربي تجربة التعليق الصوتي على المباريات وسط أجواء من البهجة والتنافس والإبداع.

وأعرب المعلق الرياضي فارس عوض عن سعادته بلقائه مع أبطال تحدي القراء العربي، مؤكداً أنهم “نماذج مشرفة للأجيال الصاعدة في وطننا العربي، ويبشرون بمستقبل أفضل طالما أنهم وجدوا الرعاية والتوجيه اللازمين لصقل مواهبهم وإمكانياتهم بالشكل الذي يحفزهم على المزيد من التفوق والإبداع”.

وقال: “إذا كنا تعودنا على وجود رابح وخاسر في المنافسات الرياضية وخصوصاً كرة القدم، فالأمر مختلف بالنسبة لتحدي القراءة العربي، فلا يوجد خاسر واحد بين المشاركين في المبادرة الذين تخطى عددهم 30 مليوناً خلال 4 سنوات، سواء كانوا من المتأهلين للتصفيات النهائية أم ممن قرأوا 50 كتاباً وأكثر ولم يتأهلوا، فالرابح هنا هو من يقرأ ويواظب على القراءة”.

وأضاف أن المبادرات التي تترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” الرامية إلى صناعة الأمل وزراعته في نفوس الشباب والنشء في المنطقة العربية مثل تحدي القراءة العربي وغيرها تعد نبراساً يضيء الطريق نحو المستقبل للأجيال المقبلة والتي نعول عليها كثيراً في إعادة وطننا العربي إلى المكانة التي يستحقها بين باقي الأمم.

ويتواصل عرض برنامج تحدي القراءة العربي في حلقات مسجلة في الأسابيع المقبلة، وهو يجمع ما بين برامج المسابقات وتلفزيون الواقع، إذ تقرر تحويل التصفيات النهائية من الدورة الرابعة لتحدي القراءة العربي إلى برنامج تلفزيوني بالشراكة بين الجهتين، وجرى بالفعل إذاعة 3 حلقات من البرنامج، ويتواصل عرض مجريات المنافسات على مدار 4 حلقات أخرى مسجلة تذاع أسبوعياً، وصولاً إلى الحلقة الثامنة من البرنامج التي ستبث على الهواء مباشرة من دار الأوبرا في دبي، وتتضمن تتويج بطل تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة ليفوز بالجائزة التحفيزية الكبرى البالغة نصف مليون درهم إماراتي ضمن القيمة الإجمالية لجوائز التحدي البالغة 11 مليون درهم وتشمل أيضا جائزتي المدرسة المتميزة والمشرف المتميز على مستوى الوطن العربي.

 

You may also like

آخر الأخبار: بريطانيا تراجع قواعد الحصانة الدبلوماسية بعد حادث مميت

التغطية الإخبارية مستمرة من موقع بوصلة الإخباري حيث