يتناقل ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي يومياً، صوراً لسلع غذائية تضاعفت أسعارها مع ارتفاع سعر صرف الدولار. وفي لبنان سجّل الدولار الأميركي اليوم 5 أسعار لسعر الصرف:
1- السعر الرسمي: 1515 ل.ل.
2- السعر الذي يُدفع لصغار المودعين: 3000 ل.ل
3- دولار الصيرفة الرسمي: بين 3150 ل.ل. و 3200 ل.ل.
4- السوق السوداء: بين 4100 ل.ل. و4200 ل.ل.
5- سوق التحاويل النقدية: 3200 ل.ل.

وكان القضاء قد بدأ في الأيام الماضية مرحلة جديدة في مواجهة التلاعب بسعر الصرف، فأوقف مؤخراً مجموعة من الصرافين المخالفين، وأدّت التحقيقات معهم إلى توقيف كل مدير العمليات النقدية في مصرف لبنان مازن حمدان، ونقيب الصيارفة محمود مراد.

وأفادت مصادر التحقيقات بأنّه تمّ العثور على تسجيلات صوتية في هاتف مراد تُرسل يومياً للصرافين، وتتضمن تعليمات حول سعر صرف الدولار. وبحسب المصادر فإنّ هذه التسجيلات تدفع باتجاه رفع سعر الدولار.

ملف التلاعب بسعر صرف الدولار، وصل إلى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، إذ أشارت جريدة “الأخبار” إلى أنّ التحقيقات مع الصرافين ونقيبهم ومدير العمليات النقدية في مصرف لبنان، خلصت إلى تحميل مصرف لبنان مسؤولية التدهور في سعر الليرة.
ونقلت “الأخبار” عن مصادر قضائية، تأكيدها وجود اعترافات بأنّ سلامة كان يقوم شراء الدولار بسعر مرتفع من الصرافين، عوضاً عن ضخّه في السوق، ما أدّى إلى رفع سعر صرف الدولار مقابل الليرة.

هذه التسريبات كانت محور تغريدة النائب جميل السيد، الذي دعا عبر “تويتر” إلى محاكمة سلامة، وعدم الدفاع عنه.