ثلاثة أسباب لحملة مدريد الإعلامية ضد ميسي والتحكيم

ثلاثة أسباب لحملة مدريد الإعلامية ضد ميسي والتحكيم

- ‎فيرياضة
158

أسباب الحملة البيضاء ضد برشلونة وميسي

شنت الصحف المقربة من ريال مدريد ووسائل الإعلام المقربة من النادي انتقادات قاسية ضد اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي والتحكيم الإسباني عقب الكلاسيكو.

وكان ريال مدريد قد فشل في الفوز في كلاسيكو كامب نو الأحد الماضي في مباراة شهدت الكثير من حالات الجدل التحكيمي.

ووضعت صحيفة “موندو ديبورتيفو” المقربة من برشلونة الأسباب الثلاثة التي دفعت الإعلام المدريدي لشن حملة ضد ميسي والتحكيم وهي كالتالي:

1/ 15 نقطة بين برشلونة وريال مدريد:

السبب الأول يرجع لفارق النقاط الهائل بين ريال مدريد وبرشلونة في الليغا هذا الموسم، الفريق الكتالوني حسم اللقب بشكل مبكر واحتفل مع جماهيره قبل مواجهة الكلاسيكو بينما رفض ريال مدريد الوقوف في ممر شرفي للبطل.

ريال مدريد كان يمني النفس بتقليص فارق النقاط لكنه فشل في الوصول إلى هدفه.

2/ الفشل في استغلال النقص العددي:

فشل ريال مدريد في استغلال طرد الظهير الأيمن سيرجي روبيرتو من صفوف برشلونة، فريق زيدان لعب شوط كامل بـ11 لاعبا ضد 10 من دون تحقيق الاستفادة المنتظرة من قبل الجماهير واللاعبين.

ما حدث لفريق زيدان من الناحية الفنية هو أمر كان يصعب تبريره وهو ما دفع لوسائل الإعلام للبحث عن المُبررات عن طريق أخطاء الحكم وتوجيه الانتقادات لميسي.

3/ التغطية عن انحياز التحكيم:

يأمل ريال مدريد في الرد بقوة على ما حدث من أخطاء تحكيمية كبيرة لصالحه في مسابقة دوري الأبطال الأوروبي.

الإعلام الأبيض يركز بقوة في الوقت الحالي على حكم الكلاسيكو من أجل نقل رسالة أنه ليس الفريق الوحيد الذي يستغل التحكيم، النادي العاصمي قرر أن يلعب دور الضحية.

You may also like

Possum

After returning to his childhood home, a disgraced