تربية : الموت المحدق بأطفالك .. ما لاتعرفه عن لعبة الحوت الأزرق !!

تربية : الموت المحدق بأطفالك .. ما لاتعرفه عن لعبة الحوت الأزرق !!

- ‎فيصحة ورشاقة
141

لعبة الحوت الأزرق… عبارة كثيراً ما إنتشرت مؤخراً وأرعبت الكثيرين لأن هذه اللعبة التي على شبكة الإنترنت والتي تتكون من تحديات لمدة 50 يوماً أصبحت تهدد المراهقين لأنها في التحدي النهائي تطلب من اللاعب الانتحار، ما دفع بعدد من الأطفال الى إنهاء حياتهم مع خوضهم هذه اللعبة وعدم قدرتهم على الخروج من عالمها المخيف إلا بالموت!

لماذا يطلق على هذه اللعبة إسم “الحوت الأزرق”؟

يعرف عن الحيتان الزرقاء ظاهرة الانتحار، فهي تسبح إلى الشاطىء، وتعلق هناك وتموت إذا لم يحاول أحدهم إرجاعها مجدداً إلى المياه. والرابط من تسمية هذه اللعبة هو محاولة إيذاء النفس ووضع الآخرين في موقف لا يمكن التراجع عنه ما يدفعهم الى الإنتحار.

مراحل هذه اللعبة الخطيرة

– لعبة الحوت الازرق ظهرت لأول مرة في روسيا سنة 2013، ثم انتقلت باقي الدول، وهي تبدأ اللعبة بأمر اللاعب بنقش الرمز F57 أو رسم الحوت الأزرق على الذراع بأداة حادة وارسال الصورة لمشرف اللعبة.

– بعد مراحل باقي اللعبة تكمن بمشاهدة فيلم رعب، أو الاستيقاظ في الفجر وسماع موسيقى حزينة تضع المراهق في حالة نفسية كئيبة.

– في المراحل الاخرى يطلب منه الصعود الى الأماكن العالية والمرتفعة من أجل التغلب على خوفه.

– في منتصف مراحل اللعبة، على اللاعب محادثة أحد المسؤولين عن اللعبة لكسب الثقة وبعد ذلك يطلب من الشخص ألا يكلم أحداً ويستمر في التسبب بجروح لنفسه مع مشاهدة أفلام الرعب، والاستماع إلى الموسيقى الكئيبة مما يدخله في حالة نفسية تجعله يكره حياته.

– مع وصول اللاعب الى المرحلة 50 الأخيرة يطلب منه الانتحار من مكان عالي أو الطعن بسكين.

لعبة لا تسمح بالانسحاب!

لا يسمح للمشتركين بالانسحاب من هذه اللعبة، وإن حاول أحدهم فعل ذلك فإن المسؤولين عنها يهددون الشخص الذي إتخذ هذا القرار ويبتزونه بالمعلومات التي أعطاهم إياها عنه لمحاولة اكتساب الثقة، ويهدد القائمون على اللعبة المشاركين الذين يفكرون في الانسحاب بقتلهم مع أفراد عائلاتهم.

مؤسس هذه اللعبة… مريض نفسي يستهدف الضعفاء!

إن مخترع هذه اللعبة هو روسي الجنسي يدعى فيليب بوديكين، وهو مسجون بتهمة تحريض نحو 16 طالب بعد مشاركتهم في اللعبة، وهو إعترف بالجرائم التي تسبب بحدوثها، وإعتبرها محاولة بسيطة لتنظيف المجتمع من ما سماه النفايات البيولوجية التي كانت ستؤذي المجتمع لاحقاً، مع العلم أنه كان يستهدف في لعبته من لديهم مشاكل عائلية أو إجتماعية كثيرة.

إحذروا هذه اللعبة وراقبوا هواتف أطفالكم!

بعد كل الشرح المفصّل الذي أوردناه عن لعبة الحوت الازرق الخطيرة، نحذر الجميع من هذه اللعبة، ونؤكد على تنبيه جميع الآباء والأمهات بضرورة مراقبة هواتف أبنائهم بصورة يومية لحمايتهم من مثل هذه المخاطر التي قد تهدد حياتهم في أي لحظة!

You may also like

Mamma Mia! Here We Go Again

Five years after the events of Mamma Mia!