اليك 5 أسباب لضعف الانتصاب بعمر الشباب !!

اليك 5 أسباب لضعف الانتصاب بعمر الشباب !!

- ‎فيصحة ورشاقة
122

يُعتبر ضعف الانتصاب من أبرز المشاكل الجنسيّة التي تواجه الشّباب وتعيق حياتهم الحميمة من خلال تأثيرها السلبي على التوازن العاطفي وعلى الثقة بالنّفس.

من هنا، نسلّط الضوء على أسباب ضعف الانتصاب في عمر الشباب.

1-التلوّث البيئي

لا يؤثّر التلوّث البيئي سلباً على الجهاز التنفّسي فحسب بل يُضرّ بالصحّية الجنسيّة أيضاً.

فلطالما ارتبط التلوّث بإصابة الرّجال بالعقم، كما أنّ تأثيره على الرّغبة الجنسيّة وعلى الانتصاب بشكلٍ محدّد يُعتبر قوياً وملحوظاً.

2-نمط الحياة غير الصحّي

إنّ ضعف الانتصاب لدى الرّجال وخصوصاً لدى الشباب، غالباً ما يعود إلى العديد من الأسباب التي تتعلّق بنمط الحياة غير الصحّي.

في هذا السياق نذكر الإفراط في تناول الطّعام غير الصحّي المتزامن مع قلّة الحركة وعدم ممارسة التمارين الرياضيّة.

كذلك، فإنّ البدانة والإفراط في التدخين وتناول الكحول تُعتبر من الأسباب الرّئيسيّة للإصابة بالضّعف والعجز الجنسي والأمراض الجنسيّة المختلفة.

3-الإصابة ببعض الأمراض

لا يُمكن التغاضي عن تأثير العامل العضوي على عمليّة الانتصاب؛ إذ أنّ الإصابة ببعض الأمراض تؤثّر مباشرةً على سلامة العضو الذكري وصحّته.

ومن هذه الأمراض التي تؤثّر سلباً على حياة الرّجل الجنسيّة عن طريق التسبّب بضعف الانتصاب نذكر أبرزها: السّكري، تصلّب الشرايين، قصور الكبد، قصور الكلى، مرض الالزهايمر، مرض التصلّب المتعدّد، أمراض العضو الذكري، أمراض الغدد الصماء.

4-المشاكل النفسيّة

عادةً ما يؤدّي الاكتئاب الشّديد والقلق الدائم والخوف المستمرّ إلى الضّعف الجنسي الذي من الممكن أن يظهر على شكل ضعف الانتصاب؛ حيث يفقد الرّجل رغبته في الحياة عموماً والرّغبة الجنسيّة خصوصاً.

5-تأثيرات الأدوية

لا بدّ من الإشارة أيضاً إلى التأثيرات الجانبيّة التي تتركها بعض الأدوية على الجسم، خصوصاً من جهة التأثير سلباً على الصحّة الجنسيّة.

إذ أنّها قد تقضي على الرّغبة الجنسيّة عن طريق التسبّب بالضعف الجنسي الذي يظهر جلياً من خلال ضعف الانتصاب عند الرّجل. من هذه الأدوية نذكر مضادات الاكتئاب وأدوية الضّغط وغيرها.

كلّ هذه الأسباب الـ5 التي ذكرناها في السّطور السابقة من شأنها أن تُصيب الرّجال بضعف الانتصاب في مرحلةٍ مبكرة أي في عمر الشّباب، لذلك لا بدّ من الحرص على تجنّبها قدر الإمكان.

You may also like

Mamma Mia! Here We Go Again

Five years after the events of Mamma Mia!