رادار “كندي” متطور بتقنية كشف طائرات الشبح !!

رادار “كندي” متطور بتقنية كشف طائرات الشبح !!

- ‎فيتكنولوجيا
70

يقوم باحثون في كندا بتطوير نظام راداري كمي يمكنه رصد الطائرات الشبح والصواريخ في السماء رغم الضوضاء الخفية.

ويهدف المشروع الذي تبلغ تكلفته 2.7 مليون دولار وتموله وزارة الدفاع الوطني، إلى تسخير تقنية تسمى “الإضاءة الكمية” القائمة على التشابك الكمي، لتحديد الأجسام غير المرئية للأنظمة التقليدية التي تعتمد على الموجات الراديوية.

وباستخدام الفوتونات المتشابكة للكشف عن موقع الطائرات، يقول الباحثون إن النظام قد يكشف الطائرة دون إدراك طياريها.

وتم تجهيز طائرات الشبح بأنظمة تكشف عن الرادارات ذات الضوضاء الاصطناعية، بالإضافة إلى استخدام طلاء خاص وتصاميم لإحباط عملية رصدها عن طريق موجات الراديو.

وهناك أيضا عدد من العوامل البيئية، التي يمكنها أن تشكل تحديات بالنسبة لأنظمة الرادار، وفقا للباحثين في جامعة Waterloo.

وقال جوناثان بوغ، عضو هيئة التدريس في معهد الحوسبة الكمية (IQC): “في المنطقة القطبية الشمالية، يتداخل الطقس الفضائي مثل العواصف المغناطيسية الأرضية والتوهجات الشمسية، مع عمل الرادار ويجعل إمكانية رصد الأجسام بشكل فعال أكثر صعوبة. ومن خلال الانتقال من الرادار التقليدي إلى الكمي، فإننا نأمل ألا نوقف هذه الضوضاء فقط، ولكن أيضا تحديد الأجسام المصممة خصيصا لتجنب عملية الرصد”.

ويعتمد الرادار الكمي على مبدأ التشابك الكمي، حيث يتصل زوجان من الفوتونات حتى على مسافات كبيرة. ويقوم النظام بإرسال أحد الفوتونات بينما يبقي الآخر في الخلف. ويقول الباحثون إنه يمكن تحسين عملية الرصد بدقة كبيرة في البيئات ذات الضوضاء الخفية.

ولكن القيام بالعملية في الميدان يتطلب طريقة لإنتاج فوتونات متشابكة عند الطلب. وأوضح بوغ أن الهدف الأمثل من المشروع يتمثل في خلق مصدر قوي للفوتونات المتشابكة التي يمكن تولديها بضغطة زر واحدة.

You may also like

Hacksaw Ridge

The true story of Desmond T. Doss, the