غارات التحالف الدولي في المنطقة الشرقية.. إفلاس وهزيمة!

غارات التحالف الدولي في المنطقة الشرقية.. إفلاس وهزيمة!

- ‎فيالتغطية الإخبارية
416

وفي هذا السياق أفادت مصادر أهلية ومحلية أنّ الولايات المتحدة الأمريكية 4 أبريل/ نيسان هاجمت على مساحة واسعة متذرعة أنه لم يكن فيها أحد.

وأشار المصدر المحلي إلى أن الولايات المتحدة قصفت مساحة في دير الزور ما بين منطقتي هجين وأبو حسن بشكل مكثف واستمر القصف بحسب المصدر لمدة ساعة.

وعلى ما يبدو أن قصف المنطقة الشرقية في سوريا نموذج جديد لإتمام مهام التحالف الدولي في سوريا، إذ تعتبر هذه الحادثة هي الثالثة خلال أسبوع واحد فقط.

حيث قصفت اليوم مروحيات التحالف الدولي مساحة واسعة شرقي مدينة شافا والتي لم ينتج عنها أي ضحايا في صفوف السكان المدنيين الموجودين على مساحات تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة.

ويتوارد السؤال الأهم، ما هدف هذا القصف في هذا التوقيت؟

إذ أنه إلى الآن يبقى الجواب غامضا عمّا يريد التحالف الدولي اكتسابه وبقيادة الولايات المتحدة الأمريكية حيث أن الواضح أن ما تقوم به قوات التحالف الدولي هو مد التنظيمات الإرهابية المسلحة بالأسلحة والعتاد اللازم لتبقى المواجهة مفتوحة مع الجيش العربي السوري.

هؤلاء التنظيمات بدورهم لا يهاجمون مواقع قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، بل تتركز هجماتهم فقط على مواقع الجيش العربي السوري.

الجدير بذكره أنّ الجيش العربي السوري تعرض لهجمات إرهابيي تنظيم داعش قبل يومين من الآن في منطقة البوكمال في ريف دير الزور والتي تعتبر حدودها مترابطة إلى حد كبير مع العراق والذي شهد معارك كبيرة سابقا لتحرير المنطقة وعدم السيطرة على الحدود السورية العراقية كما كان مخططا من قبل حلف واشنطن.

هذه الغارات المتواصلة نتيجة إفلاس المشروع الأمريكي الغربي في سوريا، والغارة الأخيرة تأتي بعد تصريحات الرئيس الأمريكي بالانسحاب من سوريا، وبعد تحرير الغوطة الشرقية، في محاولة لخلط الأوراق من جديد لإحداث فرق ما يمكن أن يناور عليه الغرب في المستقبل القريب يضاف إليه موضوع الكيماوي.

You may also like

بوفون مستعد للتوقيع لنادٍ أوروبي كبير

بوفون على بعد خطوة من الانتقال إلى باريس