يوفنتوس – ريال مدريد.. بُعبٌع في الإقصائيات وقزم بالنهائيات!

يوفنتوس – ريال مدريد.. بُعبٌع في الإقصائيات وقزم بالنهائيات!

- ‎فيرياضة
198

للتاريخ رأي آخر..

يخوض ريال مدريد الإسباني مواجهة من العيار الثقيل، عندما يحل ضيفًا على الفريق الإيطالي يوفنتوس، بملعب أليانز ستاديوم بمدينة تورينو، لحساب رُبع نهائي دوري أبطال أوروبا، مساء الثلاثاء القادم.

ويُعد يوفنتوس أحد الكوابيس التي تؤرق جماهير الفريق الملكي، خلال الأدوار الإقصائية من الأميرة الأوروبية عبر تاريخ البطولة، بعدما تمكن من الإطاحة بريال مدريد في أربع مواجهات سابقة بينهما، ولم يستطع أبطال إسبانيا المرور البتة من براثن البيانكونيري.


بيد أن اللوس بلانكوس يمتلك سجلًا مغايرًا في المباريات النهائية ضد خصمه الإيطالي، حيث خاض الفريقان نهائي دوري أبطال أوروبا في مناسبتين، آلت كلتاهما إلى عملاق العاصمة الإسبانية.

ففي موسم 1998 وعلى ملعب أمستردام أرينا بالعاصمة الهولندية، حقق ريال مدريد لقب البطولة عندما هزم يوفنتوس بهدف لصفر بأقدام المهاجم الصربي بريدراغ مياتوفيتش، الميرنغي عاد وكرر الجرة العام الماضي في نهائي كارديف مُلحقًا هزيمة قاسية قوامها أربعة أهداف لواحد.

ثوانٍ قبل أن تعانق كرة مياتوفيتش شباك يوفنتوس بنهائي نسخة 1998

تاريخيًا.. تقابل الفريقان في 19 مناسبة.. ثسعة انتصارات لريال مدريد وثمان ليوفنتوس وتعادلين.

أما بالأدوار الإقصائية فيبدو أن التاريخ يُنصف يوفنتوس صاحب اللقبين، ضد ريال مدريد الظافر بإثني عشر لقب وملك البطولة عبر منذ انطلاقتها، حيث تعود المواجهة الأولى بينهما بهذه المراحل إلى موسم 1996، عندما تلاقيا برُبع النهائي، فاز ريال مدريد بالذهاب بفضل هدف راؤول غونزاليس بسنتياغو بيرنابيو، ورد يوفنتوس في موقعة العودة بهدفين نظيفين، أحدهما للأسطورة أليساندرو ديل بييرو، وفي الأخير فاز الفريق الإيطالي بتلك النسخة من البطولة.

وبعد سبعة أعوام عادت المواجهة الإيطالية الإسبانية من جديد بنصف نهائي موسم 2003، موقعة الذهاب انتهت بفوز ريال مدريد بهدفين لهدف (رونالدو وكارلوس) ورد يوفنتوس بالإياب في إيطاليا على المدرب ديل بوسكي، بثلاثية عن طريق تريزيغيه، نيدفيد، وديل بييرو.


تريزيغيه مُحتفلًا بهدفه في موقعة الإياب نسخة 2003

وانعادت الجرة من جديد، ريال مدريد يفوز في إسبانيا ويخسر في إيطاليا، ثُمن نهائي نسخة 2005، ينقاد يوفنتوس للهزيمة في العاصمة مدريد بهدف نظيف، قبل أن يقلب تريزيغيه الطاولة موصلًا المباراة للأشواط الإضافية في تورينو، ويقتل زميله الأوروغوياني مارسيلو زالايتا الإسبان بهدف في الدقيقة 116.

زالايتا مُحتفلًا بهدفه التاريخي ضد ريال مدريد 2005

المقابلة الأخيرة بين الفريقين بالإدوار الإقصائية لم تكن أشد وطأة من تلك التي امتدت للأشواط الإضافية، فحامل اللقب (2014) ريال مدريد كان على موعد مع الخروج مرة أخرى على يد يوفنتوس موسم 2015، مباراة الذهاب انتهت بانتصار الطليان في تورينو (2-1) بهدفي تيفيز ومورتا، قبل أن يفشل الميرنغي في تدارك الأمر بإسبانيا وتنتهي مباراة الإياب بالتعادل بهدف لمثله، ليصل يوفي للنهائي ضد برشلونة.


موراتا يُسجل في البرنابيو ويرفض الاحتفال بقبل نهائي نسخة 2015

ريال مدريد على موعد ليكسر تلك العقدة التاريخية بأدوار خروج المغلوب ضد يوفنتوس، بعدما تبددت آماله في المنافسة على لقب الليغا، على نقيض البيانكونيري الذي يحارب على الجبهتين المحلية والأوروبية، كل ما نستطيع فعله هو الانتظار لمعرفة ما إذا كان سيحافظ التاريخ على مساره أم لزيدان رأي آخر.

You may also like

Leprechaun: Origins

Two young couples backpacking through Ireland discover that