بالصور : رصد عمليات خروج المسلحين من الغوطة الشرقية !

بالصور : رصد عمليات خروج المسلحين من الغوطة الشرقية !

- ‎فيالتغطية الإخبارية
4431

يواصل المسلحون الإرهابيون مغادرة الغوطة الشرقية وفقا للاتفاق مع الحكومة السورية

بوصلة نت

صرح مصدر عسكري لم يشأ الإفصاح عن اسمه أن المسلحين خرجوا من حرستا و أخلوها في الفترة السابقة

والآن تغادر عناصر الميليشيات المسلحة المناطق السكنية في الغوطة الشرقية وتحديدا من مناطق عربين وحزة وعين ترما وجوبر وفق اتفاقية مع الدولة السورية وبإشراف القوات الروسية المتواجدة في المنطقة

المسلحون لا يهددهم أي امر من طرف الحكومة السورية التي يهمها من العملية تحرير المناطق أولا وتشكيل مجموعتين من هذه الفصائل ثانيا :

الاولى مجموعة العناصر والأفراد الذين قبلوا بتسوية أوضاعهم وتسليم أسلحتهم والبقاء في مناطقهم والعودة لحضن الوطن

والثانية مجموعة العناصر والافراد الرافضين للتسوية والمتمسكين بإيدولوجية تنظيم جبهة النصرة ومبادئه وقرروا الخروج باتجاه إدلب

وهذه العملية تجري تحت المراقبة والرصد من قبل قوات الجيش العربي السوري والخبراء الروس الامر الذي يجعل جميع الاطراف ملتزمين ببنود الاتفاقية التي تم الوصول إليها خلال المفاوضات

مع الحرص على سلامة المسلحين الذين سلموا أسلحتهم طوعا وخرجوا إلى إدلب وتظهر الصور المتلقطة من قبل بعض المشرفين على عملية مغادرة المسلحين أنه يتم التعامل معهم بشكل جيد حيث لاتتم توجيه أي إهانة لهم

فالحكومة السورية اقترحت فرصة لمغادرة المسلحين بشكل آمن لكل من قام بتسليم سلاحه طوعا وضمنت له الامان والسلامة

وربما هذا الامر قد يعطي فرصة لميليشيات جبهة فتح الشام لقبول التفاوض ومغادرة الغوطة الشرقية أسوة بالمسلحين الاخرين … وهنا تظهر جهود الخبراء الروس في التفاوض .

ويبدو الآن ضروريا استجواب كل من قرر تسوية وضعه ومعرفة الظروف التي جعلته ينضم إلى المجموعات المسلحة حيث الكثيرين اجبروا على ذلك مقابل الطعام والشراب وبعد ذلك سيجري تاهيلهم ليعودا إلى حياتهم الطيعية كما كانت قبل الازمة السورية

وقد بدأ الجيش منذ اكثر من شهر عملياته لتحرير الغوطة الشرقية من الإرهاب المسلح وانحز مهمته بنجاح حيث تمكن من خلال عملياته بتقسيم المنطقة إلى ثلاثة مناطق منطقتين منهم دخلتا في المفاوضات وتسوية الاوضاع والمصالحة هما القسم الجنوبي والاوسط .. وتبقى منطقة دوما الأن والتي تتعتبر مركزا أساسيا للمعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية في دمشق

You may also like

ريال مدريد إلى باريس: مبابي أو لا أحد!

طموحات بيريز تُبنى على أنقاض باريس ! ينتظر