“فليحفظ الله الملك”

“فليحفظ الله الملك”

- ‎فيرياضة
187

“ديكتاتوريتي الحاكمة هي أجمل على قلوبكم من ديمقراطية اي سوق انتقالات مستقبلي”

“نخجل ان نطلب من ميسي ان يقوم بدوره ويؤهلنا الليلة.. فما فعله حتى اليوم يكفي وزيادة”. جملة قرأتها وتوقفت عندها كثيراً. جمهور برشلونة يعلم ان ما أخذه من ليونيل ميسي أكثر بكثير مما أمّنه النادي له في صغره، فثمن علاج نقص النمو وصل بالنادي الكتلوني الى منصة تاريخية لم يكن ليحلم بها، وكأنه دفع ثمن التعاقد مع ميسي “إبرة شفاء” بمفعول المعجزات الخارقة.

وأتى الردّ على تساؤلاتي سريعاً من جمهور الكامب نو، فوجّه “شعب ميسي” رسالة واضحة وصريحة: “الرب يحمي الملك”. نعم هو الملك الذي ستنفصل كتلونيا عن نفسها وهويتها وعظمتها بعد ان يعتزل.

الصورة التي كللت اليافطة العملاقة كانت هي اللقطة الأيقونية لليو في مباراة الريمونتادا. الصورة التي قيل ان نيمار هرب من برشلونة بسبب وضعها على باب الكامب نو وعدم وضع صورته هو رغم هدفيه في المباراة التاريخية التي مضى عام عليها. الملك الوحيد في كتلونيا هو ميسي.

تعودنا ان من يجلس على عرش السلطة الا يُبادل شعبه بالكثير من المودة، لا بل تعودنا عليه ان يسكر على امجاد وصوله الى الكرسي وحسب.لكن ما فعله ميسي امام تشيلسي بالتحديد كان درساً لحُكام العالم: هدف حاسم في الجولة الأولى وهدف بالدقيقة الثانية على رفع الشعار من الجماهير في مباراة الاياب، كللها بتمريرة حاسمة في الدقيقة 20 ليُطمئن جميع عشاقه وليختمها بالتالي: لم يُحرز أي هجف في تشيلسي؟ فردّ بثلاثة أهداف في مرمى النادي الذي كان سبباً في دموعه التي انهمرت عام 2012 في الكامب نو.. “ديكتاتوريتي الحاكمة هي أجمل على قلوبكم من ديمقراطية اي سوق انتقالات مستقبلي”.

تنصيب وليّ العهد:

كتبنا قبل المباراة وكررنا ان ديمبيلي ما إن “يأخذ رضا ميسي ونصائحه” سيتحرر من “الظل الثقيل للملك”. وما ظهر أمام تشيلسي هو تنصيب ميسي لديمبيلي وليّاً للعهد في برشلونة بعد ان هرب ولي العهد الأول (نيمار) وذهابه بانقلاب تاريخي الى باريس.

ما فعله ميسي في تمريرته الى ديمبيلي عوضاً عن سواريز يشرح الكثير: الثقة الكبيرة التي وضعها ليو بموهبة الشاب الفرنسي الذي اهتزت ثقة مملكة الكامب نو بموهبته بعد الاصابات المتكررة التي مرّ بها منذ وصوله بالاضافة الى المستوى غير الثابت الذي ظهر به في بداية الموسم. من يُشاهد اللقطة التي سبقت هدف ديمبيلي، وتحديداً لحظة تمرير ميسي للكرة الى ديمبيلي عوضاً عن سواريز لن يُصدّق انها اتت بهدف من عثمان عوضاً عن لويس.

لم يتوقع أحد ان يكون ديمبيلي ورقة رابحة في مباراة حاسمة مع خصم كان دوماً كابوساً كبيراً في أذهان برشلونة، لكن “فرمان الملك” مان له رأي آخر. نظرة ليو به كانت مختلفة. اليوم ديمبيلي تحوّل من رجل توقعت الصحافة العالمية ان يتم بيعه الموسم القادم الى جوكر أصاب نيمار بقدمه غير المصابة اليوم. لم يكن فقط صانع لعب، لم يكن مسجّل للهدف بل كان أحد اهم الذي قاموا بالواجبات الدفاعية ، لا بل كان للحظة “أومتيتي 2” امام كرة ماركوس ألونسو المحققة في الشوط الثاني.

ماذا سنفعل بعدك يا ميسي؟

هذا السؤال لا يجب ان يسأله جمهور برشلونة فقط، بل جمهور كرة القدم بأسرها، اليوم ودّع العالم أهم الفيزيائيين ستيفين هوكينغ، الرجل الذي أفنى حياته باكتشاف الكون وأسراره، واليوم أيضاً بدأ العالم يُفكر بحقبة “ما بعد هذا الرجل الذي أفنى عمره في إعادة اكتشاف لعبة كرة القدم”.

You may also like

Possum

After returning to his childhood home, a disgraced