مورينيو يجلب العار لمانشستر يونايتد وعقاب إشبيلية يتأجل ولا يُلغى!

مورينيو يجلب العار لمانشستر يونايتد وعقاب إشبيلية يتأجل ولا يُلغى!

- ‎فيرياضة
76

مورينيو يرسل اليونايتد إلى شفير الهاوية مع توجيه الشكر لريال مدريد!

انتهى لقاء إشبيلية ومانشستر يونايتد على حصيلة سلبية بالأداء والنتيجة حيث لم ينجح أصحاب الأرض باستغلال الكم الهائل من الفرص التي أُتيحت لهم “25 تسديدة من بينها 8 على المرمى أنقذها دي خيا” كما لم يقدم اليونايتد الأداء المأمول على الإطلاق بل ظهر سلبياً للغاية بصورة من الاستحالة أن ينجو الفريق بها إذا ما قدمها أمام فريق يملك فعالية هجومية أفضل من الأندلسي.

يوم الثلاثاء واجه تشيلسي برشلونة بدوري الأبطال وتحدث البعض عن قيام كونتي بركن الحافلة لكن مهما كانت التسميات نجح تشيلسي بكبت فريق يضم بصفوفه لاعبين من طينة سواريز وميسي وإنييستا فلم ينجح الكاتالوني بإطلاق أكثر من 7 تسديدات من بينها 2 فقط على مرمى كورتوا طوال 90 دقيقة.

فريق يملك إمكانيات أقل بكثير من البارسا هز كيان حافلة مانشستر يونايتد وأطلق حوالي 4 أضعاف التسديدات التي أطلقها البارسا قبل يوم بصورة تُظهر الفشل الرهيب الذي وقع به دفاع اليونايتد رغم تقديم مورينيو كل الأسباب التي تدفع الفريق للبقاء بالخلف طوال 90 دقيقة دون أن يتمكن من خلق أي فرصة ليظهر الفارق واضحاً بين فريق يدافع بشكل منظم وبذهنية عالية وفريق يدافع بتكتّل كبير دون إغلاق ناجح لمنافذ خطورة الخصم.

بأسوأ أيام اليونايتد “قبل عهد مورينيو” لم يسبق للفريق أن أظهر شخصية ضعيفة كما حدث أمام إشبيلية فالفريق الذي اهتزت شباكه من إيبار 5 مرات قبل أقل من 20 يوم لم يتلقَ إلا تسديدة وحيدة على مرماه طوال 90 دقيقة أمام مانشستر يونايتد من حصيلة 6 تسديدات أطلقها لاعبو الضيف.

مورينيو حطم هيبة اليونايتد صحيح أن فيرغسون لم يتبع نهجاً هجومياً ممتعاً دائماً إلا أن الفاعلية لم تغِب عنه ولطالما كان يعرف طريق خلق الخطورة أما مورينيو ومع كل الصفقات الكبيرة التي قام بها مازال غير قادر على تقديم أي فعالية والأمر لا يحدث للمرة الأولى حيث سبق لمانشستر تقديم ذات الشكل خلال لقاء الديربي أمام ليفربول بالموسمين الحالي والماضي إضافة لمواجهة ارسنال التي تعرض فيها فريق مورينيو لـ33 تسديدة “من بينها 15 على المرمى” خلال 90 دقيقة.

دي خيا يلعب دوراً كبيراً بإنقاذ مورينيو ويمكن القول أن المدرب البرتغالي مدين بالشكر لريال مدريد لعدم شراء الحارس الإسباني فلولا المستوى الرهيب للحارس لم يكُن من الممكن أن ينجو اليونايتد من كل هذه اللقاءات التي كان فيه هجومه أكثر من سلبي عدا عن عدم تمكن حافلته الدفاعية من تقليل عدد المحاولات على عكس ما تمكن تشيلسي من القيام به خلال لقاء برشلونة حيث قدم البلوز نموذجاً للتنظيم الدفاعي السليم.

التعادل السلبي خارج الأرض ذهاباً لا يمثل نتيجة ممتازة بكل تأكيد فما الذي سيحدث فيما لو تمكن إشبيلية من مباغتة مانشستر إياباً ونجح بالتسجيل؟! سيحتاج الشياطين الحمر حينها لهدفين وإلا سيضطر الفريق لتوديع البطولة مبكراً وفيما لو اضطُر اليونايتد للمجازفة بفتح ملعبه بحثاً عن هدفين فإن العقاب قد يكون قاسياً للغاية!

مانشستر يعاني حين يركن الحافلة أمام الكبار ويعاني أيضاً أمام الفرق التي تركن الحافلة أمامه مثل نيوكاسل وهادرسفيلد…مورينيو يعاني أمام الفرق الهجومية بشكل صريح أو الدفاعية بشكل صريح أيضاً ومانشستر يسير معه نحو الغرق إذا ما اختار العودة لشخصية المدرب الذي كان يعرف سابقاً كيفية قيادة المباريات الكبيرة للفوز وليس لنتيجة 0-0.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

You may also like

دراسة: عنصر موجود في كل بيت للقضاء على السرطان !

كشف علماء من جامعة برشلونة عن نتائج دراسة