لمن الرسالة؟ “إسرائيل” تتهم لبنان بأنه بات مصنعاً كبيراً لصواريخ إيران

لمن الرسالة؟ “إسرائيل” تتهم لبنان بأنه بات مصنعاً كبيراً لصواريخ إيران

- ‎فيالتغطية الإخبارية
84

صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية تقول إنّ مقالة نشرها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عبارة عن تكتيك تعتمده المؤسسة الأمنية أخيراً، وتشير إلى أنها ليست موجهة فقط إلى سكان لبنان وإنما إلى الحكومة اللبنانية ولاعبين آخرين في سوريا وإيران.

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إنّ المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تتحدث عن تقديرات تشير إلى أنّ إيران تتجه لإقامة مصنع لإنتاج السلاح الدقيق في لبنان.

واستندت الصحيفة لمقال نشره اليوم الأحد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في إطار استثنائي في عدة مواقع ذات ملكية لبنانية، على حدّ تعبيرها.

وقبل قبل نصف عام اتهم مسؤولون إسرائيليون كبار من بينهم رئيس الحكومة ووزير الدفاع ورئيس الأركان…إيران بأنها بدأت بإقامة مصانع لإنتاج السلاح في لبنان. وهددت “إسرائيل” عدة مرات بأنها ستقوم بقصف هذه المصانع التي تشتبه بأنها في طور البناء.

ووفقاً للتحليل الإسرائيلي الذي نشرته هآرتس، فإن إيران تريد أن تفعّل جهودها لتحسين مستوى الدقة لصواريخ وقاذفات حزب الله.

وكتب عاموس هرئيل في الصحيفة “وسائل إعلام دولية، ذكرت أنّ طائرات سلاح الجو الإسرائيلي استهدفت جزءاً من قوافل تهريب السلاح الدقيق من سوريا إلى لبنان، وهو أمر اعترفت به “إسرائيل” في عدة مناسبات، وعليه فإن الإيرانيين يريدون أن يلتفّوا على هذا العائق عبر نقل وسائل الإنتاج إلى لبنان نفسه”.

في أيلول/ سبتمبر الأخير، وبعد تهديدات إسرائيلية، طُرح تقدير بأن إيران أوقفت مواصلة الأعمال في بناء المصانع في لبنان. وفي الأشهر التالية هاجمت “إسرائيل” من الجو بعدة مناسبات (وفقاً لتقارير أجنبية) قاعدة بنيت بالقرب من دمشق لصالح “مليشيات شيعية” تعمل بتوجيه من إيران. والآن يبدو أن إيران عادت لبناء مصانع السلاح، حسب تعبيره هآرتس.

في المقالة التي نشرها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي العميد رونين منليس في موقع (لم يذكر اسمه وعنوانه)، أن لبنان تحوّل عملياً “بسبب فشل السلطات اللبنانية، وتجاهل الكثير من أعضاء المجتمع الدولي إلى مصنع صواريخ كبير لإيران”.

وبحسب هآرتس فإنّ مقالة منيلس موجهة إلى سكان لبنان، لكن جزءاً مهماً من المقالة موجّه أيضاً إلى حكومة لبنان ودول أخرى في الساحة وعلى رأسها إيران وسوريا.

ويقول هرئيل “إنه تكتيك تُكثر المؤسسة الأمنية الإسرائيلية من استخدامه مؤخراً. فقبل عدة أشهر نشر للمرة الأولى مقابلة مع رئيس الأركان غادي ايزنكوت في موقع إيلاف ذو الملكية السعودية. أيضاً منسق أنشطة الحكومة في المناطق الفلسطينية اللواء يوآف مردخاي توجه بشكل مباشر عدة مرات إلى سكان الضفة الغربية، وقطاع غزة عبر صفحته على فايسبوك وعبر مقابلات مع وسائل إعلام عربية”.

و”الآن في هذه المقالة يشدد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على عدة رسائل إسرائيلية، وعلى رأسها الخطر الذي سيتعرض له سكان لبنان إذا طلب من الجيش الإسرائيلي العمل ضد مساعي التعاظم العسكري لدى حزب الله”، وفق تعبير هآرتس.

You may also like

ريال مدريد إلى باريس: مبابي أو لا أحد!

طموحات بيريز تُبنى على أنقاض باريس ! ينتظر