رياض محرز ينهزم بخمسة أهداف ضد سيدة عجوز بلعبة “فيفا”.. تعرف على القصة كاملة!

رياض محرز ينهزم بخمسة أهداف ضد سيدة عجوز بلعبة “فيفا”.. تعرف على القصة كاملة!

- ‎فيرياضة
119

الميديا العربية تنسف المنطق..

الحاجة تماني تهزم نجم ليستر سيتي الإنجليزي رياض محرز بخمسة أهداف نظيفة بلعبة “فيفا 18” ، لربما كان هذا هو العنوان الأبرز في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي العربي عامة والجزائري خاصة، بعدما ظهر محرز وهو يلعب البلايستيشن مع سيدة عجوز من الجزائر.

الصورة انتشرت كالنار في الهشيم خاصة لدى رواد فيسبوك وتويتر، ومما زاد من دقة المعلومات المرفقة بالصورة، أن الحاجة تماني هي بطلة العالم بلعبة فيفا، ومن المنتظر أن تسافر لكوريا الجنوبية قريبًا من أجل الدفاع عن لقبها بألعاب الفيديو، حيث سيكون بانتظارها مهمة شاقة مع البطل وصاحب الأرض والجمهور جيم يو لانف”.

وقبل أن تشد الرحال لأقصى جنوب آسيا، قامت الحاجة تماني بتلقين محرز درسًا قاسيًا وتغلبت عليه بخمسة أهداف نظيفة مما تسبب بإحراج كبير للاعب العام بإنجلترا الموسم ما قبل الماضي.

الدقة وصلت إلى حد تزويد المتابعين بهوية مسجل الأهداف وصانعها، والفريقين اللذان اختارهما محرز والحاجة تماني، فنجم الكرة الإنجليزية اختار اللعب بريال مدريد الإسباني، فيما وقع اختيار منافسته على ليستر سيتي، الذي دك حصون الفريق الملكي بخماسية كلها عبر إسلام سليماني وكلها أيضًا من صناعة اللاعب الجالس بجوارها، رياض محرز.

هل صدقت تلك القصة!! حسنًا حسنًا لننس ما تم كتابته أعلاه فهو من وحي خيال أحدهم..

 المصادر الجزائرية نفت بشكل قاطع الأمر برمته، لكنها أكدت بالوقت ذاته أن الصورة ألتقطت بالفعل لمحرز والسيدة التي لا يعلم أحد إسمها، والآن لنعرف القصة الحقيقية..

قبل عدة أشهر قامت شركة “ستريم سيستم” الجزئرية والتي تعني بالمنتجات الألكترونية بإبرام عقد إعلاني مع رياض محرز مقابل مبلغ مالي ضخم، يقوم على إثره نجم الأفناك بالترويج للشركة.

لربما ترى آخر حرفين من إسم الشركة خلف محرز مباشرة

وكان أحد نصوص العقد أن يقوم بتصوير إعلان يمزج بين الحداثة والأصالة، للتعبير على أن البيئة الجزائرية لن تتأثر بالتقدم الهائل التكنولوجي وستظل محتفظة بالهوية المحلية والعربية.

هذا بالتأكيد ما يفسره لباس المرأة والذي يسمي “الحايك” وهو زي تقليدي بالجزائر ترجع أصوله للأندلس، كذلك القفة المليئة بالخضار التي ترمز للتمسك بالعادات المعمول بها بالبلاد، أما عنصر الحداثة فكانت منتجات الشركة.

السيدة بالطبع هي أحد ممثلات الإعلانات بالجزائر، ولا تدعى تهاني، حتى أنها لا تعرف كيفية مسك ذراع البلايستيشن، أنظر كيف تمسك به!.. بل انظر إلى ضحكات محرز الذي انهزم بالخماسية.. الأمر فكاهي ليس إلا، لا تصدق كُل ما يُقال.

You may also like

ريال مدريد إلى باريس: مبابي أو لا أحد!

طموحات بيريز تُبنى على أنقاض باريس ! ينتظر