سمك طرطوس بين المزاد العلني وغليان الأسعار

سمك طرطوس بين المزاد العلني وغليان الأسعار

- ‎فيالتغطية الإخبارية
97

تخضع عملية بيع السمك بسوق طرطوس سواء بالجمعيات أو المسامك المرخصة والمنتشرة في شوارع المدينة لنظام العرض والطلب والمزاد العلني دون تدخل أية جهة رسميه في تحديد الأسعار ويكاد ينعدم دور التموين أو سواها بموضوع الأسماك بطرطوس.
ماجد وهو يقوم بعملية المزاد يؤكد أن الصياد يعرض ما لديه من صيد الليل ويبدأ المزاد وصولا إلى أعلى سعر وهكذا إلى أن ينتهي المزاد ويتم البيع للمستهلك ويحق لأي مواطن الاشتراك بالمزاد دون قيد أو شرط لأن الصياد همه بيع الرزق كما يقال.
وأشار إلى قلة السمك هذه الأيام بسبب ركون الأسماك ويزداد بداية شهر آذار.
معظم من التقيناهم كان همهم الوحيد غلاء الأسماك حتى الشعبية منها وأقل كغ يبدأ من 2500 و3000 وهذا أقل الأنواع الحجم الصغير الأسباب كما ذكروها احتكار الكميات وتصريفها لتجار معنيين لخارج المحافظة ودخول بعض الأسماك من اللاذقية غير طازجه وهنا على المواطن أن يكون مدركا للطازج منها.
التموين لايحضر إلى بناءا على شكوى ولا أسعار محددة كون الأسماك مادة محررة من نشرة الأسعار تخضع للمزارد وقلة أو وفرة المادة.
ثروتنا السمكيه تحتاج لضبط والصياد يحتاج للدعم حسب قول أحد الصيادين معاتبا جمعية الصيادين المسؤولة عن عدم الدعم في تأمين قروض أو مستلزمات الصيد الغالية جدا والكل أشار إلى قلة الصيد الجائر في شواطئ طرطوس.
لسان حال المواطن متى يستطيع المواطن شسراء وجبة سمك تتناسب والدخل وواقع الحال وهل سيبقى المزاد العلني سيد الموقف.
عاجل

You may also like

ريال مدريد إلى باريس: مبابي أو لا أحد!

طموحات بيريز تُبنى على أنقاض باريس ! ينتظر