“سلبية” متبادلة تُفسد “ديربي” لندن

“سلبية” متبادلة تُفسد “ديربي” لندن

- ‎فيرياضة
96

فينغر دافع جيدا.. وكونتي خاف ان يهاجم.. فخرج الديربي باهتا.

انتهت مباراة فريق تشيلسي مع فريق ارسنال، بتعادلهما بنتيجة (0-0)، في نصف نهائي بطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، والتي جرت بينهما على ملعب ستامفورد بريدج.

جاءت المباراة باهتة وقليلة الاثارة، عكس سابقتها، الفريقان بدءا المباراة برسم تكتيكي مغاير، حيث استخدم أصحاب الأرض طريقة اللعب (3-5-1-1)، بينما كانت خطة الضيوف (3-4-2-1).

بعدما شاهدنا مباراة الديربي السابقة الساخنة، توقعنا مباراة على نفس النسق، لكننا صدمنا في سلبية الفريقان، ليست فقط التهديفية، لكنها سلبية في كل شيء، سواء في الدوافع، والرغبة بالفوز، أو سلبية في خلق الفرص التهديفية المحققة.

المباراة ربما لأنها لا تحسم التأهل لنهائي البطولة، فجاءت حسابات كلا المدربان تصب في مصلحة الحذر، وعدم المغامرة، وانتظار مباراة الاياب، ولكنه امر ربما ليس في صالح البلوز، الذين فرطوا في فرصة “اليد العليا” بحكم اللعب على ملعبه ووسط جماهيره.

لكن.. الحذر قتل المباراة، وكأنها مباراة ودية، وجعلها مباراة فاترة ومملة، على نقيض الديربي الأخير، مباراة لم نشعر بأي نجاعة هجومية لأي فريق منهما، وكأنها سيارة معطلة يرغب كل اللاعبين في دفعها للوصول الى نهاية الطريق، فكانت واحدة من اسوأ الديربيات.

من مفارقات المباراة انها شهدت مواجهة إسبانية خالصة في طرفيّ الملعب بين بيلرين وماركوس الونسو.. وفي الجهة الأخرى صراع نيجيري خالص ايضًا، بين موسيس وايوبي.

الشوط الأول: شوط مجهود بلا فاعلية.. شوط مالت كفته صالح أصحاب الأرض بشكل اكبر، ولكن بفرصة تهديفية خجولة، لم تكن كافية ليخرج من الشوط بأفضلية على حساب ضيفه، تعددت المحاولات ولكن دفاعات الغانرز كانت متيقظة، وحافظت على نظافة شباكها.

الشوط الثاني: هو شوط ” السراب الأسود” توقعنا بالشوط الثاني محاولة الفريقان زيادة النسق الهجومي لهما من أجل حسم المباراة، لكنه جاء شوطا ربما أسرع من نظيره الأول، لكنه متطابق من ناحية السلبية الهجومية، فكلما مر الوقت حلمنا بأن انفجار المباراة وحدوث تعديل في لعب الفريقان سوف يأتي، فوجئنا بأننا ننتظر شرب الماء بسبب سراب اجدب.

أفضل ما في المباراة : ربما تأجيل حسم التأهل الى نهائي البطولة لمباراة الاياب، وموعد مع الديربي الثالث خلال شهر.

اسوأ ما في المباراة : فقدان البلوز ميزة الحسم التي كان يتمتع بها الموسم الفائت، ومكنته من الفوز بلقب البريميرليغ.

أفضل لاعب : مناصفة بين.. اوسبينا، موسيس.

اسوأ لاعب : مناصفة بين.. لاكازيت، هازرد، فابريغاس، هولدينج.

تقييم مردود المدربان بالمباراة..

– فينغر: ربما ادرك اخيرا انه بحاجة الى تغيير فلسفته التدريبية، وانه بحاجة الى الاهتمام بدفاعاته، خاصة بعد كارثة الخروج المخزي من بطولة كأس الاتحاد، فلأول مرة نشاهد التحام الخطوط الثلاث، ولكنه للاسف على حساب الشق الهجومي، وكأنه لا يعرف سوى طريقة لعب واحدة بالمباراة، اما هجوم أو دفاع!

– كونتي : مباراة رديئة فنيا من الذئب الايطالي، ربما هي الاسوأ له منذ قدومه للملاعب الانجليزية، فقد اقحم درينكووتر وبجانبه كانتي، ومعهما فابريغاس المجهد، فكانت النتيجة أنه لعب بمهاجم وحيد وخلفه هازارد، الذي من الواضح أنه غير متأقلم مع مركز المهاجم المتأخر، وبالطبع بدون أجنحة، فأرغم نفسه فعليا على الدفاع، بالرغم من حاجته للهجوم!

You may also like

Killer Kate!

Kate attends her estranged sister’s bachelorette party at