تجدد التظاهرات الإيرانية ..وترامب يعلن آن آوان التغيير في إيران.

تجدد التظاهرات الإيرانية ..وترامب يعلن آن آوان التغيير في إيران.

- ‎فيالتغطية الإخبارية
146

شهد وسط طهران مساء الاثنين تظاهرة جديدة بحسب ما نقلت وسائل اعلام محلية وذلك غداة مقتل عشرة اشخاص في أسوأ أعمال عنف تشهدها ايران منذ بدء الاحتجاجات الخميس ضد الحكومة والظروف المعيشية الصعبة.

وجاء ذلك رغم تأكيد الرئيس الايراني حسن روحاني صباح الاثنين ان الشعب “سيرد على مثيري الاضطرابات ومخالفي القانون”.

من جهته، اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين أن “زمن التغيير” حان في إيران، بعدما أكد في وقت سابق أن “الأنظمة القمعية لا يمكن أن تستمر إلى الأبد”.

ونشرت وكالة فارس للانباء القريبة من المحافظين صورة لسيارة محترقة ليل الاثنين، فيما ذكرت تقارير على مواقع التواصل الاجتماعي أن مجموعات صغيرة نسبيا من المتظاهرين اطلقت هتافات مناهضة للنظام في وسط العاصمة الايرانية.

من جهتها، ذكرت وكالة مهر للانباء أن “شخصا مثيرا للشغب أضرم النار في سيارة وهرب على الفور”.

واكدت وزارة الاستخبارات في بيان نقلته وكالة ايسنا انه “تم تحديد هويات عناصر كانوا يثيرون الاضطرابات وتم اعتقال عدد منهم. وتتم ملاحقة الاخرين وسيجري قريبا التعامل معهم بشدة”.

ودعت البحرين الاثنين مواطنيها لعدم السفر “نهائيا وتحت أي ظرف” لإيران بسبب “الاضطرابات الواسعة وأعمال العنف” في البلد الإسلامي ذي الغالبية الشيعية.

والبحرين هي أول دول خليجية توجه تحذيرا من السفر إلى إيران، علما بان العلاقات بين هذا البلد الذي تحكمه سلالة سنية وإيران الشيعية متوترة بسبب اتهامات المنامة لطهران بالتدخل في شؤونها الداخلية.

وكانت خرجت تظاهرات مساء الأحد في مدن عدة بينها طهران، احتجاجا على الضائقة الاقتصادية والبطالة والغلاء والفساد.

وأظهرت مقاطع مصوّرة بثّت على وسائل الإعلام ومواقع التواصل متظاهرين يهاجمون مباني عامة منها مراكز دينية ومصارف تابعة للباسيج (القوات شبه العسكرية المرتبطة بالحرس الثوري) أو يضرمون النار بسيارات للشرطة.

ومنذ بدء التظاهرات الخميس، قُتل 12 شخصا من بينهم عشرة متظاهرين وأوقف مئات.

وتؤكد السلطات أنها لا تطلق النار على المتظاهرين وتتهم “مثيري الاضطرابات” و”أعداء الثورة” بالاندساس بين صفوف هؤلاء.

ومساء الأحد، قتل ثمانية أشخاص في مدينتي تويسركان (غرب) وايذج (جنوب غرب) بحسب وسائل اعلامية. وفي مدينة دورود (غرب) قتل شخصان مساء الاحد عندما استولى متظاهرون على شاحنة تابعة لجهاز الإطفاء وفكوا فراملها من على إحدى التلال، بحسب الشرطة.

وكان قتل مساء السبت شخصان آخران في المدينة نفسها لكن نائب حاكم المحافظة أكد أن قوات الأمن لم تطلق النار على المتظاهرين.

وجرت التظاهرات مساء الأحد رغم أن السلطات حجبت تطبيق الرسائل لموقعي إنستاغرام وتلغرام عن الهواتف المحمولة، في مسعى لتجنب تنظيم احتجاجات جديدة.

وهذه الحركة الاحتجاجية هي الأكبر في إيران منذ التظاهرات المعترضة على إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيسا في العام 2009، التي قمعتها السلطات بعنف وأوقعت 36 قتيلا بحسب الحصيلة الرسمية و72 قتيلا بحسب المعارضة.

وحذر الرئيس الإيراني في تصريح نشر على موقعه الإلكتروني الرسمي أن “أمتنا ستتعامل مع هذه الأقلية التي تردد شعارات ضد القانون وإرادة الشعب، وتسيء إلى مقدسات الثورة وقيمها” مضيفا أن “الانتقادات والاحتجاجات فرصة وليست تهديدا، والشعب سيرد بنفسه على مثيري الاضطرابات ومخالفي القانون”.

وأضاف روحاني “اقتصادنا بحاجة إلى عملية جراحية كبيرة، وعلينا أن نتحد جميعا”، مؤكدا أن الحكومة عازمة على “تسوية مشكلات المواطنين”.

وكان روحاني أقر الأحد بضرورة منح السلطات مواطنيها “مساحة للانتقاد”، ومحذّرا المتظاهرين من أي أعمال عنف.

من جهته، أكد رئيس السلطة القضائية آية الله صادق لاريجاني أن “على من لديهم مطالبات محقة أن يعبروا عنها بالطريقة القانونية” وأن المطلوب “التعامل بقوة ضد أولئك الذين يرتكبون أعمال تخريب وينشرون الفوضى”، بحسب وسائل اعلام تلفزيونية.

وانتخب روحاني لولاية ثانية في أيار/مايو الماضي، مساهما في خروج إيران من عزلتها مع رفع العقوبات التي كانت مفروضة عليها بسبب برنامجها النووي.

وعقد الإيرانيون آمالا كبيرة أن يؤدي الاتفاق التاريخي مع الدول الكبرى حول الملف النووي إلى انتعاش اقتصادي، لكن ثمار هذا الاتفاق لم تظهر بعد.

ونظمت الإثنين تظاهرات داعمة للسلطة في مواجهة الاحتجاجات ضد الحكومة و”مثيري الاضطرابات” في مدن عدة بينها رشت وزنجان والاهواز وتاكستان.

ومنذ بداية الاضطرابات، أوقف نحو 400 شخص من بينهم 200 في طهران، بحسب ما أوردت وسائل اعلام، قبل أن يتم الافراج عن نحو مئة منهم.

وقال مؤسس منتدى الأعمال الاوروبي الايراني إسفنديار باتمانغيليدج لوكالة فرانس برس “ما يجعل الايرانيين ينزلون الى الشارع في معظم الأحيان، هي المشاكل الاقتصادية العادية والشعور بالاحباط جراء نقص فرص العمل وعدم استقرار مستقبل أولادهم”.

ورأى ان ما تسبب بالاضطرابات هو تدابير التقشف التي اتخذها روحاني مثل خفض الموازنات الاجتماعية أو رفع أسعار المحروقات.
وفي رد فعل جديد على التظاهرات في ايران، كتب ترامب على تويتر الاثنين “الشعب الإيراني العظيم مقموع منذ سنوات وهو متعطش إلى الغذاء والحرية. ثروات إيران تنهب، وكذلك حقوق الإنسان. حان زمن التغيير”.

وكان روحاني اعتبر الأحد أن ترامب “الذي يقف بكليته ضد الامة الايرانية لا يحق له ان يشفق على شعب ايران”.

You may also like

ريال مدريد يوجه أنظاره نحو نجم إنجلترا!

تريبير على رادار ريال مدريد يرغب نادي ريال