الصهيو ترامبية والعربان.. هل يصحو العرب قبل فوات الآوان؟

الصهيو ترامبية والعربان.. هل يصحو العرب قبل فوات الآوان؟

- ‎فيالتغطية الإخبارية
40
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

قبل أسابيع اعلن “ترامب” ما أسماه استراتيجية امريكية جديدة ضد ايران، هادفا من ذلك استمالة ”حلفائه” من العرب لتحشيدهم في جبهة واحدة مع “اسرائيل” يكون هدفها فقط فتح جبهة حرب بين المسلمين في الامتين العربية والفارسية. وهو هنا متأكد ان اي منهم لا يستطيع حسم تلك الحرب وهذا هو المطلوب بالتحديد..

وبرأي الكاتب أحمد القطامين : ستكون الصورة عبارة عن مسلمين يتحاربون مع مسلمين بكل ما يعنيه ذلك من بيع كميات كبيرة من السلاح للجهتين وتدمير البنى التحتية المكلفة جدا في المدن الخليجية والايرانية ومن ثم اعادة بنائها وذلك بارتهان عوائد النفط لعقود طويلة قادمة.

وحسب  مانقلت صفحة عين على الصحافة عن الكاتب : هذه هي خلفية “ترامب” التاجر ذو المستوى الضحل تعليمياً، والذي أصبح رئيسا للولايات المتحدة الامريكية، ووجد كماً غير مسبوق من الموارد والقوة تتجمع فجأة بين يديه..

وبعقلية التاجر شرع في تنفيذ تخيلات شخصية لديه نابعه من مزيج من الايديولجيا اليمينية المتطرفة والرغبة بأن يكون قائدا عسكريا ذو انجازات مدوية على نمط نابليون بونابرت او الاسكندر المقدوني… افتتحها بضربة عسكرية لسورية على وقع مزاعم افترضتها جوقته الإعلامية عن سلاح كيماوي قد استخدم…

يختم الكاتب؛ هذا هو المخطط “الصهيو- ترامبي” الجديد.. والغريب في الامر ان بعض العرب متحمسون لهذا السيناريو الخطير الذي سيعيد مجتمعاتهم الى ما قبل النفط، وسيدمر كل ما تم بناؤه خلال العقود الماضية وسيجعل من “اسرائيل” القوة الوحيدة في المنطقة التي تتحكم في كل شي، والتي تستطيع عندها اعادة هندسة المنطقة بما يضمن وجودها الدائم فيها الى ابد الآبدين وتحقيق كل اطماعها في المنطقة.. فهل يصحوا العرب قبل فوات الآوان؟!

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

You may also like

لاجئون يؤسسون فرق العراضة وينقلون التراث الشامي إلى ألمانيا

Want create site? Find Free WordPress Themes and