خطايا زيدان الخمس في الكلاسيكو.. رونالدو والوسط دمّرا الفريق!

خطايا زيدان الخمس في الكلاسيكو.. رونالدو والوسط دمّرا الفريق!

- ‎فيرياضة
87

لم يكتمل القمر بعد..

كيف أخطأ زيدان؟؟

ببساطة، عمد زيدان عمد إلى 4-4-2 على الورق في الملعب حولت إلى 4-3-1-2..

لم ولن يتقن رجل الكاسيا السابق سوى طريقته المعتادة، الضرب عبر الأجناب والتوزيع، مع تأمين الوسط بشكل جيد، وإذا ما أراد تغييرها إلى طريقة أخرى فإنه يغرق، لكنه هذه المرة غرق مع طريقته! مما لا يدع مجالًا للشك بأن طور الاكتمال لم يحن موعده بعد يالجزائري الأصل.

رباعي الوسط لم يتضمنوا أجنحة، وبالتالي أسند زيزو مهام الأجنحة إلى الظهيرين (مارسيلو وكارفخال) اللذان يقومان بالغارات وسط تغطية من لاعبي الوسط، الذين يقومون بملأ الفراغ الذي يحدثه انطلاقات الظهيرين .

إذن لدينا موزعين جيدين للعرضيات أو بمعنى أدق ماكينات توزيعات، الأمر الذي كان يجب ان يستلزم وجود رونالدو بجانب بنزيمة في الصندوق من أجل الضرب بالرأس، لكن ما حدث هو خروج رونالدو ليلعب دور الجناح تاركًا بنزيمة وحيدًا في الدفاعات.

وما رأيناه هو محصلة 25 توزيعة داخل منطقة الجزاء لم تسفر أيًا منهما عن أهداف أو حتى فرصة محققة باستثناء رأسية بنزيمة التي ضربت القائم، إذن سلاح التوزيعات لم يستغله زيدان بالشكل الأمثل

نقف هنا.. الهدف الأول لبرشلونة إن نظرت إلى مارسيلو وكارفخال ستجد أنهما في وسط الميدان قبل الهدف بثوانِ، وهو ما جعل ثلاثة لاعبين من برشلونة بمواجهة فاران وراموس فقط .. إذن هنا سوء تغطية من وسط الميدان لتقدم الظهيرين، حيث لم يقدم الحماية الكاملة للدفاع، أما اندفاع داني ومارسيلو فهو تهور من كليهما، من الخطأ الفادح أن ينطقا سويًا إلى هذا المدى.

لقطة أخرى وهي تسلل وتقدم باولينيو في كرتين خطرتين، كادتا تسفر عن هدفين وسط غفلة الوسط الذي شاهد اللاعب البرازيلي ينسل ويركض باتجاه المرمى بكل أريحية، وهو ما يعكس أيضًا مدى سوء وسط الفريق الملكي بلقاء ظهيرة أمس.

الأمر العجيب هو حرية رونالدو الغير مجدية، كان من الأولى به التواجد داخل المنطقة وانتظار عرضيات مارسيلو وكارفخال، لكننا رأيناه يميل للجناح ويخرج عن المنطقة وهو بالأساس لا يجيد المراوغة ولا المرور من موقف واحد ضد واحد.. وفي مقابل حرية رونالدو الزائدة في التحرك كانت الجبهة الأخري (جبهة كارفخال) شبة منعدمة لأنه يعتمد على جهة البرتغالي، أي أن زيدان لم يُشّغل جانب كارفخال وفي نفس الوقت لم تسعفه جهة رونالدو!

لنرى محصلة رونالدو من اللقاء.. صفر مرواغات وتسديدة واحدة فقط على المرمى!

زيدان احترم برشلونة نعم، لكن ما عابه هو الحرص الزائد والحماية الكبيرة بوجود أربع لاعبين وسط لهم نفس الخصائص، كان لابد من أخذ زمام المبادرة والبدأ بإيسكو تحت رأسي الحربة، وهو ما كان سيمثل ضغطا كبيرًا على لاعبي وسط برشلونة وسيحد من تقدمهم وتدرجهم بالكرة، فخلال 90 دقيقة لم يقم لاعبو ريال مدريد سوى بمراوغتين ناجحتين فقط، مقابل 18 للاعبي برشلونة، وهو ما يعكس قلة حيلة لاعبي وسط الميرنجي وفقرهم للحلول الفردية وهدم جدار وسط البلاوجرانا

على الرغم من خلق لاعبي ريال مدريد لـ 13 فرصة محققة للتسجيل -أكثر مما صنعه برشلونة 12– إلا أن غياب الفاعلية الهجومية أدت إلى صفر أهداف وهو ما أشرت إليه أعلاه بخروج رنالدو عن المنطقة، إضافة إلى قلة حيلة بنزيمة، لكن مع مهاجم بحجم لويس سواريز ومن خلفه ميسي علاوة على سرقات باولينيو العنلية فهنا الفاعلية ستتجلى ف أبهى صورها.

هل الهزيمة تقع على جانب زيدان وحده؟ الإجابة لا، وسط ملعبه بالأمانة لم يكن على قدر المسئولية، إضافة المستوى الضعيف جدا لثنائي هجومه رونالدو وبنزيمة..

You may also like

ريال مدريد إلى باريس: مبابي أو لا أحد!

طموحات بيريز تُبنى على أنقاض باريس ! ينتظر