تفاصيل محاولة الخرق التي حاول داعش إحداثها في حي التضامن

تفاصيل محاولة الخرق التي حاول داعش إحداثها في حي التضامن

- ‎فيالتغطية الإخبارية
151

استفاق أبناء حي التضامن على أصوات اشتباكات عُدّت الأعنف منذ سنوات حاول من خلالها تنظيم (داعش) فتح ثغرة بغية دخول الأحياء الآمنة في حي التضامن الذي يقع جنوب العاصمة دمشق ويجاوره من الغرب حي مخيم اليرموك ومن الشرق منطقة ببيلا وسيدي مقداد ومن الجنوب حي الحجر الأسود ومنطقة يلدا ومن الشمال منطقة دف الشوك وحي الزهور.

مجموعات (داعش) دخلت إحدى النقاط المتقدمة الخالية من السكان عبر التسلل واستطاعت السيطرة على عشرة أبنية بعد اشتباكات عنيفة مع حرس المنطقة وتلا ذلك تعزيزات من قبل الجيش والقوى المساندة من الدفاع الوطني والقوى الأمنية التي قامت بهجوم مضاد استمر لحوالي عشر ساعات استطاعت من خلاله القوات استعادة السيطرة على كامل الأبنية بعد طرد وقتل جميع المسلحين المتسللين.

اشتباكات العشر ساعات أسفرت عن استشهاد خمسة عناصر من الدفاع الوطني وإصابة 22 آخرين معظم إصاباتهم كانت طفيفة تم نقلهم إلى مشفى المجتهد بدمشق في حين سجل سقوط أكثر من قذيفة هاون أسفرت عن شهيدة وعدة إصابات في صفوف المدنيين.

مصدر ميداني تحدث لدمشق الآن بأن هذه المنطقة خط أحمر وممنوع على أي مسلح جنوب دمشق التفكير بمحاولة إحداث أي تغيير في خارطة السيطرة وبأن رد اليوم كان قاسياً جداً على أي شخص يفكر بالاعتداء على التضامن ومحيطها.

المصدر: دمشق الآن

You may also like

ريال مدريد إلى باريس: مبابي أو لا أحد!

طموحات بيريز تُبنى على أنقاض باريس ! ينتظر