عمل جراحي متميز في مشفى دمشق

عمل جراحي متميز في مشفى دمشق

- ‎فيالتغطية الإخبارية
20
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عملية نوعية أجريت بمشفى دمشق مؤخراً لمريض بتعويض ضياع عظمي مع أذية شريان بالأوتار الباسطة بزراعة شظية موعاة حرة.
الدكتور محمد بشار البوشي اختصاصي جراحة عظمية , أكد أنه تم إجراء عملية جراحية مجهرية في قسم الجراحة العظمية بمشفى دمشق استغرقت 13 ساعة متواصلة من دون فترة راحة.‏
وبين الدكتور البوشي أنه وبالعموم إذا كان هناك ضياع أكثر من 6 سم في أي طرف سواء بسبب رضي أو ورم وما شابه , فالعلاج التقليدي الشائع بشكل عام هو بتر الطرف بشكل كامل ، موضحاً أنه تم إجراء العملية كاملة من حصد الشظية والزراعة بالطرف المصاب وإعادة توصيل الأوعية من دون الاستعانة بأطباء الأوعية أو التجميل ، وإنما تم العمل الجراحي بالكامل من قبل أطباء الجراحة العظمية في مشفى دمشق ، وتم تعويض عظمي عضلي جلدي.‏
وأضاف أنه تم أولاً كشف الأوعية بالطرف المصاب وجهوزيتها للزرع وبالمجهر طبعاً، حيث تم عزل شريان ووريدين، ومن ثم الانتقال إلى القسم السليم وأخذ شظية مع شرايين وأوردة، وعضلات وجلد (كتلة كاملة) ، وفي المرحلة الثالثة من العمل الجراحي تم تثبيت الكسر بمثبت خارجي وتنظيفه، والمرحلة الرابعة تضنمنت زرع شرايين الشظية والأوردة على شرايين الطرف وتم ذلك تحت المجهر بخيوط 9 أو 10 زيرو تحت تكبير 40 مرة ، موضحاً أنه تم تصنيع مشيمة للعظم عند زرعه، والمشيمة تزود بالدم والعظم هنا يكبر مثل الجنين ويزداد بالعرض، لأن الشظية أخذت بثخن رفيع بينما عند نقل أي عظم فيبلغ ثخنه بأكثر من خمسة أضعاف، وستصل إلى الطول المطلوب ويستغرق ذلك تقريباً تسعة أشهر، منوهاً أن هذه العمليات من حيث الإمكانيات تحتاج إلى إمكانيات عالية جداً تتطلب أدوات مايكروسيرجر، حيث أن العرق بقطر نصف ميلي، وهذا يتطلب أدوات نوعية لنقله والعمل بمجهر الكتروني عالي الدقة وبإضاءة وأدوات جديدة، إضافة إلى الخبرة العالية، وأن نجاح العملية يعتمد على أول خمسة أيام، وتخطينا هذه الأيام والعملية نجاحها تام، وذلك بعد خدج الجلد وظهور بعض الدم. والمريض غطي بالأدوية المناسبة بعد العملية وعلى نفقة المشفى ولم يتكلف المريض أي شي.‏
وبالنسبة للصعوبات التي واجهت إجراء العملية , أوضح د. البوشي أنه تمت المعاناة من بعض المشاكل كتأمين المجهر فقط ، وتم تأمينه من أقسام المشفى وبالتعاون مع مدير عام الهيئة، مشيراً إلى أن العملية تمت بشكل مجاني بالكامل 100% من إقامة وإجراء العمل الجراحي وتأمين المجهر والأدوات ، وتحت رعاية وزارة الصحة وبكوادر المشفى والعملية ناجحة 100 % ، منوهاً بأن مثل هذه العمليات وكتكلفة اقتصادية وبأقرب مكان تتم في الجامعة الأمريكية في بيروت وتصل تكلفتها إلى 50 ألف دولار، وأن مثل هذه العمليات لا تجرى على مستوى القطر وبأي مشاف بل فقط بمشفى دمشق، وحتى في الأردن أو العراق لا تجرى مثل هذه العمليات، وفي أوروبا تصل تكلفتها إلى أرقام خيالية.‏
مدير عام الهيئة العامة لمشفى دمشق الدكتور محمد هيثم الحسيني , أوضح التطور الملحوظ الذي شهده القطاع الصحي على صعيد تحديث ورفد المؤسسات الصحية بالأجهزة والأدوات المتطورة لتتمكن من تقديم الخدمة المطلوبة للمواطنين.‏

المصدر: الثورة

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

You may also like

بعد ظهور الرايات البيضاء قائد عراقي: لن نسمح لـ’داعش’ بالعودة تحت مسمّيات أخرى

Want create site? Find Free WordPress Themes and