لا تشاهدوا أفلام البورنو… لهذه الأسباب

لا تشاهدوا أفلام البورنو… لهذه الأسباب

- ‎فيأخبار منوعة
145
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تختلف النظريّات بين فوائد وسلبيّات مشاهدة الأفلام الإباحيّة، لكن لا توجد دراسة تثبت قطعاً أنّ البورنو سيّئ أو مفيد لنا.

من المعروف أنّ الأفلام تخفض معدّل التوتّر وتحسّن المعلومات والميول الجنسيّة، لكن لمشاهدتها سلبيّات عديدة في نفس الوقت.

بالطبع يعارض الكثير من الاشخاص هذه الافلام ومحتوياتها، لكن وبما أن 2 مليار شخص وأكثر على الكرة الأرضيّة يبحثون عن المحتوى الإباحي على الإنترنت، سنعرّفكم على سيّئات الأفلام الإباحيّة ولماذا يجب أن تتوقّفوا عن مشاهدتها!

الأفلام الإباحيّة تجعل الرجال فئراناً!

إكتشف العلماء أنّ الفأر سيتزاوج مرة واحدة فقط عندما يُوضع مع نفس الفأرة في قفص. 

لكنّه سيتزاوج مرّة أخرى إذا وُضع مع فأرة أخرى وسيتزاوج مرّة ثلاثة ورابعة وخامسة وفي كل مرة يتم وضع فأرة جديدة معه في القفص  إلى أن يموت! 

الأفلام الإباحيّة تؤثّر على عقل الرجال بنفس الطريقة الذي يتأثّر فيها الفأر عندما نقدّم له فأرة جديدة في القفص.

مشاهدة البورنو تؤثّر على الجهة السفلى من عقل الرجل، أي الجهة التي لا تميّز الحقيقة عن الصورة… لذلك، في كلّ مرة يرى فيها الرجل امراةً في الأفلام الإباحيّة، يظنّها حقيقيّة وتتحرّك الإثارة الجنسيّة لديه. 

هذه الأفلام تستعرض أكبر عددٍ من النساء المتوفّرة للرجال كما يحلو لعقله السفلي الذي تُسيطر عليه الحاجة للتزاوج والإنجاب بقدر الإمكان، ما يجعل الرجل يفضّل البورنو على إقامة علاقة جنسية مع زوجته!

البورنو يمكن أن يجعلك مدمناً

مشاهدة البورنو بشكلٍ معتدل لا تجعلك مدمناً، وبعض الدراسات تبيّن أنّه مفيد للعلاقة الجنسيّة.

لكن مشاهدة الأفلام لوقت طويل يجعلك مدمناً وفقاً لدراسةٍ أجرتها جامعة كامبريدج عام 2013؛ فالجهة من العقل التي تتحرّك لدى مشاهدة الأفلام الإباحيّة تجعل الشخص مندفعاً وسعيداً وكأنّه حصل على جائزةٍ .

البورنو يمكن أن يجعلك مريضاً

مشاهدة البورنو تساهم في إفراز هورمون الدوبامين– المسؤول عن السعادة والإستمتاع عندما نأكل أو نمارس الجنس أو نفعل أمراً يسعدنا.

ومع ازدياد مشاهدة الأفلام الإباحيّة، نصبح بحاجةٍ لجرعة أكبر من الدوبامين.

فعندما نرى الصور نفسها التي اعتاد العقل عليها، هذه الصور لا تكفينا كي يفرز عقلنا الدوبامين… فنقوم بالبحث عن المشاهد المنحرفة التي لا نجدها أو نتمنّى أن نفعلها في حياتنا اليوميّة، لكنّها يجب أن تكون أمراً صادماً ومقرفاً ليصبح عقلنا قادراً على الإنفعال وإصدار الدوبامين!

البورنو يشجّعك على أمورٍ خطيرة

مشاهدة الأفلام الإباحيّّة بشكلٍ متكرّر يجعلك تعتاد على بعض المشاهد بشكلٍ خطير.

فإذا كان الشخص يشاهد أفلاماً جنسيّة تتضمّن قاصرات أو عنف مع المرأة أو أمور منحرفة، فمع الوقت سيرى أنّ هذه الأمور طبيعيّة وبالإمكان أن تصبح جزءاً من حياته الجنسيّة.

مشاهدة الأفلام الإباحيّة تولّد توقّعات غير واقعيّة للرجال والنساء

يتوقّع الرجال، حين يشاهدون البورنو، أنّ الجنس سيكون بنفس الجنون الموجود في تلك الأفلام على الرغم من أنّها أعمال غير واقعيّة كأفلام ديزني تماماً!

فيظنّون أنّ أجساد النساء ستكون متناسقةً كممثلات البورنو وأنّ شريكتهم ستتقبّل طلباتهم الجنسيّة كالأفلام تماماً.

وتركّز الأفلام الإباحيّة على حجم عضو الرجل الذي يكون مضخّماً في معظم الأحيان، ما يجعل الشاب غير واثق من نفسه بالإضافة إلى أنّ ذلك يولّد توقّعات خياليّة للمرأة التي تشاهدها.

الأفلام الإباحيّة مرتبطة بالدعارة وبيع الأطفال!

عندما نشاهد الأفلام الإباحيّة، لا يمكننا أن نعرف ما إذا كانت الممثّلة موافقة على المشاركة بها أم لا.

بعض النساء يقعن ضحايا شبكات الدعارة أو الخطف، ويتم بيعهن من أجل الإنتاج البورنوغرافي البحت. أمّا بعض الفيديوهات التي نشاهدها يوميّاً فقد صُوّرت من دون علم الضحيّة.

لذلك، إحذروا وأعيدوا التفكير في نوعيّة وكميّة الأفلام الإباحيّة التي تشاهدونها!

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

You may also like

وجود الحماة في منزل الزوجيّة يؤثر على خصوبة المرأة؟

Want create site? Find Free WordPress Themes and