حقائق صادمة عن التبولة والريجيم !!!

حقائق صادمة عن التبولة والريجيم !!!

- ‎فيصحة ورشاقة
60
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

التبّولة من أشهر السلطات في بلادِ الشام، إلا أنها تحتاجُ إلى وقتٍ طويل نسبياً للتحضير، وتتكوّن هذه الوجبة الشهيةُ والمنعشةُ من البقدونس، والبندورة، والبرغل، والنعناع الأخضر، ويضافُ إليها زيت الزيتون، وعصيرُ الليمون، والبصل، والملح.

يتطلّب تحضير التبولة تقطيعَ البقدونسِ والبندورة والبصلِ بنعومةٍ فائقة، بالتزامن مع ُنقعِ البرغلِ الأبيضِ الناعم بالماء، وتصفيتِهِ وإضافتِهِ للمكوناتِ السابقة، ثم يُعصر الليمون على الخليط ويضافُ الزيتُ والملح وتزيّنُ بالنعناعِ الأخضر الطازج.

تتميز المواد التي ذكرناها أعلاهُ بكونِها مغذيةً ومفيدةً وغنيةً بمضادات الأكسدة، ولكننا نجد أن البعض قد يُسرف في استهلاكِ زيت الزيتون أحياناً. وعلى الرّغم من شهرتِهِ الواسعةِ وفوائدِهِ المتعددة، إلا أنّه غنيٌ جداً بالسعرات الحرارية، فكلّ غرامٍ من زيتِ الزيتون يحوي تقريباً تسعَ سعراتٍ حراريةٍ، و100 غرامٍ منه تعني أنك استهلكت 900 سعرةٍ حراريةٍ قادمةٍ من الزيت فقط. وهنا يكمنُ السرّ الخفيّ وراءَ زيادةِ الوزن، فالانتباهُ للكميةِ المضافةِ من أي نوعٍ من الزيوت أمرٌ واجبٌ وضروريّ مهما كانت فوائدُها.

القيمة الغذائية للتبولة:

يوفر لك هذا الطبق عبرَ مكوناتِهِ المتنوعة مجموعةً كبيرةً من العناصر الغذائية، نورِدها فيما يلي:

– البقدونس: مصدرٌ للأليافِ، والحديد، والمغنيزيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والفيتامين C وK، وطلائع الفيتامين A.

– البندورة: غنيةٌ بالبوتاسيوم، وطلائع الفيتامين A، والليكوبين (وهو أحدُ أهمّ مضاداتِ الأكسدة).

– زيت الزيتون: مصدرٌ للدهونِ الصحيةِ غيرِ المشبعة أحادية ومتعددةِ عدمِ التشبع، ومعروفٌ بفوائدِهِ العديدة.

– البرغل: غنيٌ بالأليافِ الغذائيةِ، والبروتينِ النباتي، والفيتامين B1 (أو الثيامين)، وB2 (أو الريبوفلافين)، وB3 (أو النياسين)، وB5 (أو حمض البانتوثينيك)، وB6 (أو البيريدوكسين)، والفوسفور، والمنغنيز، والكروميوم.

– البصل: يزوّدنا بالفيتامينَين B6 وB7، والمنغنيز، والنحاس، والفيتامين C، وطبعاً الأليافِ الصحية.

– النعناع الأخضر: يحتوي على كمياتٍ قليلةٍ من البوتاسيوم، والمغنيزيوم، والكالسيوم، والفوسفور، والفيتامينَين A وC.

– عصير الليمون: غنيّ بالفيتامين C كما يعلم الجميعُ، إضافةً إلى حمضِ الفوليك.

كيف نجعلُ التبولة صحيةً بدرجةٍ أكبر؟

كما ذكرنا سابقاً، فإنّ هذا الطبق غنيٌ بالفوائدِ والعناصرِ الغذائية، وهو يساعد غلى الشعورِ بالشبع، ويحفّز الجهازَ الهضمي على العملِ بشكلٍ أفضل. ولكنّ الإكثارَ من الزيتِ يزيدُ السعراتِ الحراريةَ بشكلٍ غير متوقعٍ، فاحرصوا على تقليلِ كميةِ الزيتِ المضاف، وقلّلوا كميةَ البرغلِ المستخدمة لتحصلوا على طبقٍ مناسبٍ للحمياتِ الغذائيةِ الهادفةِ إلى خفضِ الوزن.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

You may also like

إيران تعرض صاروخ “ذوالفقار” الباليستي لا يكشفه الرادار .

Want create site? Find Free WordPress Themes and